جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (28-11-2017)

الأيام السورية: إسطنبول - اعداد: داريا الحسين

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • كيف يكون العالم لو قادته النساء.. سؤال قديم يتجدد في الأزمات.

  • جنيف 8 تنطلق اليوم بحضور المعارضة السورية وغياب النظام.

  • تطلعات المرأة للعمل القيادي الدبلوماسي تسقط تحت” قبة الشورى”.

عكاظ:

تحدّثت الصحيفة عن سقوط توصية تمكين المرأة السعودية اليوم بفارق صوت واحد  بعد تصويت مجلس الشورى بشأن تولّي المرأة للمناصب السياسية في الدولة.

جاء ذالك بعد مطالبات النساء بتمكينهنّ من العمل القيادي ومشاركتها في سفارات وقنصليات المملكة العربية السعودية، والبعثات الخارجية والمنظمات الدولية.

في ظل المرحلة الانتقالية التي تعيشها المملكة بأن تكون المرأة عنصر فعّال في مسيرة التنمية، وأقرت بمشاركة السعوديات في عضوية عدد من المجالس بينها مجلس الشورى والبلدية.

 



الدستور الأردنية:

ركزت الصحيفة على مباحثات جنيف8 التي من المفترض أن تنطلق اليوم الثلاثاء 28-11-2017م، بحضور وفود المعارضة السورية وغياب نظام الأسد.

رحب رئيس وفد المعارضة إلى جنيف نصر الحريري بدعوة المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا إلى مناقشة السلة الأولى من السلال الأربع (وهي سلة الانتقال السياسي).

وبحسب الصحيفة أكد الحريري على أن جدول أعمال المعارضة في جنيف8 سيتمحور حول ملفات الانتقال السياسي و القضايا الإنسانية ثم الدستور وإجراء الانتخابات، مطالباً الأمم المتحدة بالضغط على نظام الأسد لتحرير الشعب السوري من قبضته.



العرب:

نشرت الصحيفة دراسة مفصلة عن وجود المرأة على رأس السلطة، وحول الطبيعة الذكورية التي لا تنتج إلاّ التطاحن على المصالح والثروات لإعلان التفوق بمفهومه الفردي والذكوري البحت، والذي عادةً ما يختفي تحت مسمّيات مضللة، كالوطنية والشعبية والديمقراطية وغيرها.

يتساءل الكاتب حكيم المرزوقي في دراسته: هل المرأة السياسية أو المسيّسة هي حالة من النشاز والمفارقة التي مازالت المجتمعات تتقبّلها على مضض وتراها نوعا من تبادل الأدوار مع الرجل حتى أن ظهور سياسيين خلف زوجاتهم العاملات في الحقل السياسي مازال يثير بعض التغامز والتعليقات الساخرة، مما يجعل تناولها شكلا من أشكال الكوميديا وذلك للندرة والغرابة كما في مسرحية “برلمان النساء” الشهيرة، والتي لم يخف بريقها إلى حد الآن”..

ويرى الكاتب أن إخفاق هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة لم يكن نتيجة كونها امرأة بل رحّب الأميركيون بترشحها ولم ينتقدوا الأمر مطلقا على أسـاس كونهـا أنثى وانهـزمت هيـلاري كلينتـون لأسباب لا عـلاقة بجنسها كامـرأة.

يفسّر العالم سيغموند فرويد،  غياب المرأة في السلطة ومراكز القرار بحاجة المجتمع إلى صورة “الأب”، الذي هو مركز القرار والمرجعية، وهو منبع الرغبات والمقرر في العائلة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend