جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

أول فيديو يكشف تفاصيل حياة الأمراء المعتقلين في الريتز كارلتون

مع انتتشار الأقاويل والشائعات حول سجن الريتز كارلتون في السعودية ، اقتحمت صحافية هيئة الإذاعة البريطانية” (بي بي سي أسوار الفندق لتكشف مايدور داخل الفندق بعيدا عن الأعين ، ودخلت الصحافية في “هيئة الإذاعة البريطانية” (بي بي سي)، ليس دوسيت، إلى مبنى فندق “ريتز كارلتون” في العاصمة السعودية الرياض، حيث يقيم عشرات رجال الأعمال والأمراء المعتقلين المتهمين بقضايا فساد وغسيل أموال.

وتعد دوسيت أول صحافية يُسمح لها بدخول “ريتز كارلتون”، بتصريح من السلطات السعودية. إذ رافقتها الشرطة السعودية إلى الفندق الشهير، بعد منتصف الليل، علماً أنه من غير المسموح دخول أي شخص حالياً إلا بموافقة السلطات، وفق ما أفادت دوسيت في التقرير المصور الذي نُشر اليوم الخميس.

وصورت كاميرا “بي بي سي” الأجواء داخل “ريتز كارلتون” الفخم، لكن لم يُسمح لها بتصوير وجوه الحاضرين أو تسجيل الأحاديث، وفقاً لدوسيت.

وأكدت دوسيت أن هواتف المعتقلين صودرت منهم، لكنهم يحظون بخط ساخن يمكنهم الاتصال عبره بالمحامين أو أفراد العائلة أو المشرفين على شركاتهم التي “يحاولون الاستمرار في إدارتها”. بحسب “العربي الجديد”.

وعلقت أنهم (الأمراء ورجال الأعمال) “يحظون بالدلال الأكبر في العالم”، وأردفت “لديهم كل ما يريدونه، باستثناء حريتهم”.

وخلال جولتها في الفندق الفاخر حيث تتوفر المرافق كافة، أشارت دوسيت إلى أن المعتقلين “يبقون في غرفهم”.

وحصلت دوسيت على فرصة لقاء أحد المشتبه بهم الذي لم يُعلن عن اسمه، و”المشغول بحل قضيته (لم يحددها) مع محاميه”. وقالت إن “كبار المسؤولين الذين يتولون القضية يعتبرون أن التحقيق الرسمي لم يبدأ بعد، ويصفون الوضع الحالي بـ(العملية الودية)”.

وأفادت بأن “95 في المائة من المعتقلين ينوون عقد صفقة لدفع مبالغ طائلة من ثرواتهم من أجل الخروج من ريتز كارلتون”، وفقاً لمصادرها، ما أكد تقرير وكالة “بلومبرغ”، اليوم الخميس، حول بدء الأمراء ورجال الأعمال المعتقلين بدفع مبالغ لتسوية القضايا المتهمين بالتورط فيها مقابل إطلاق سراحهم.

وكانت السلطات السعودية قد بدأت، في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، حملة اعتقالات واسعة وتجميد الحسابات لشخصيات بارزة. وارتفع عدد الحسابات المصرفية المجمدة في البنوك السعودية إلى أكثر من 1700 حساب، وفق مصادر مصرفية في تصريحات صحافية في وقت سابق.

وضمت قائمة المعتقلين عدداً من الأمراء ورجال الأعمال البارزين، منهم الأمير الوليد بن طلال، والوليد الإبراهيم، والأمير تركي بن ناصر، وخالد الملحم، وبكر بن لادن، وصالح عبدالله كامل، وناصر بن عقيل الطيار، ومحمد حسن العمودي. وشملت أيضاً الأمير فهد بن عبد الله بن محمد، والأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود. كما ضمت القائمة اثنين من أبناء العاهل السعودي الراحل  الملك عبد الله بن عبدالعزيز وغيرهما.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر الشرق
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend