جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

ألمُ الرّوح

سلام زيدان -خاص الأيام

ينسلّ الفجرُ من عباءةِ الليل، ليبدأَ صباحاً جديداً لا يشبه أيامَها التي مضت، حزينٌ يومها كما الوطن. في إحدى صباحات الفقد ألبسَتها جميلَ الثياب، وسرَّحت لها شعرها المسبل على كتفيها، ووضعت لها العطر الذي يليق بطفولتها وبراءتها.

هناك حيث عرائش العنب والياسمين ودّعَتها بشغفٍ وأوصت والدها أن ينتبه إليها ريثما تعودُ من عملها، وأن يوصلها إلى مدرستها بنفسه قبل أن يذهب إلى مدرسته المجاورة باعتباره معلم فيها ؛ وبينما هي تودّعُها قدمت حافلةُ المشفى الميداني حيث مكانُ عملها، صعدت الحافلة لكن قلبها مازال معلقاً بابنتها.

وصلت إلى مكان عملها؛ وبدأت تقومُ بما يترتّب عليها من عملٍ بين زحمة المرضى والمصابين. ساعاتُ عملِها الطويلةُ لم تمنعها من الاتصال بزوجها والاطمئنان على فلذة كبدها ومهجة روحها كلّما سنحت الفرصة لها.

غاراتُ القصف لم تهدأ أبداً في ذلك اليوم منذ ساعاتِ الصباح الباكرة، كان معظمها على الجبهات، حيث  يسطّرُ الثوار أروع البطولات والتضحية  فما كان من النظام الأسدي المجرم إلا أن قابلها  بإلقاء الكثير  من الصواريخ على معظم القرى في المناطق المحررة، وكان لمدرسة ابنتها النصيبُ الأكبر منها، هناك حيث تجتمعُ  زهورُ الوطن الجريحة على مقاعد الدراسة البائسة، في ذلك الوقت انتابها شعورٌ غريب،ٌ وألمّ بجسدها  قشعريرةٌ قويّةٌ فتعثرت بإحدى درجات الطابق العلوي عند سماعها هدير الطائرة وهي تجوب الأجواء بصوتها المرعب تناست خوفها؛ فهي مؤمنة بقضاء الله وقدره خيرِه وشرّه؛ إلا أنّها أحسّت بشيءٍ غريب داخلها هذه المرة .

صعدت السّطح تتفقّدُ مكان الانفجار- باعتباره قرب قريتُها من مكان عملها- ظهر القصف و كأنه بركانٌ من الدُّخَان الأبيض يعلو في السماء، حدّثت نفسَها قائلةً :  يا إلهي !! يبدو أنّه في منتصف القرية حيث تجمّعُ المدارس؛ بل ومكان تواجد زوجها وابنتها، في تلك اللحظات كان زوجُها يبحث عن ابنته بين عِداد الجرحى والمصابين، وقد حجب الدُّخَان ورائحةُ البارود كلّ شيءٍ أمامه.

سمع أصواتَ الأهالي وهم يسألون عن حالِ أبنائهم وما حلّ بهم، انقشع الغبار و تبدّد الدُّخَان واختلطت أصواتُ الناس وبكاؤهم مابين مبتهلٍ و باكٍ، وقد عرف أنّ بعضهم كان ابنه على موعد مع الشهادة إلا أنّه تحامل مبتهلًا بألّا تكون ابنتُه بيسان في موكب الشهداء،  لكنّه وجدها تَأِنُّ بصمتٍ وقد اخترقت جسدها الغضّ عدةُ شظايا، كانت تقبض بيمناها على حقيبةِ مدرستها التي حملت فيها حلمَ المستقبل وأمل الغد؛ وهو أن تصبحَ طبيبةً كما وعدت أباها وأمّها، وأن تكملَ حفظ القرآن الكريم الذي حفظت منه عشراً من أجزاءه.

احتضنها بأناملَ مرتجفةٍ  وصرخ قهراً وعجزاً، تخالطُ دموعه دماءَها، وأسرع بها إلى إحدى سيارات الإسعاف التي يملأ دويُّها أرجاء المكان،في تلك اللحظات صعِدت السطحَ مرّةً أخرى، وكتبت رسالتها العشرين وربما الثلاثين  تسأل عن حالهما، بعضها غادرت هاتفها وبعضها لم تغادر.

غالبَها دمعُها ولم تعدْ ترى الأحرف، وتراءى لها شريط حياة ابنتها أمام عينيها وكأنّ قلبَها حدّثها بما حلّ بها، تزاحمَ في مخيلتها صورةُ عينيها وابتسامتُها، وداعُها الأخير لها، فلم تحتمل أكثر؛ طلبت من الإدارة السماح لها  بمغادرة المشفى والعودة إلى قريتها تتلمّسُ نبأً عن ريحانة قلبها فكان لها ما أرادت فالجميع يكنّ لها كلّ المحبة والاحترام.

غادرت المشفى شاردةَ الذهن، وصلت إلى مكان القصف  فكان في المدرسة مثلما توقعت، لم يسعفْها الوقت للّحاق بابنتها في ذاك المكان، فتبعتها إلى إحدى المشافي التي نُقل إليها الجرحى غير مكترثةٍ بخطر القصف الهمجي، فقد تساوى الموتُ والحياة عندها.

رأت فلذةَ كبدها وهي تفارقُ الحياة، كانت صورتُها الأخيرة كحلاً وضعته في عينيها، عانقَتها وصرخت بدون صوتٍ وضمّتها بقوةٍ بل ربما بضعفٍ، ولثِمتها مراراً.

ثوبُها الأبيضُ المضرَّجُ بدمها القاني كان فقط ما يفصلُ بينهما كجدار رسم الحدود. ولازالت تقضي أيامها القاسية الموجِعةَ بلياليها شاخصةَ العينين تنظر إلى السقف، تستحضر كلّ كلماتِها الجميلة وأفعالها البريئة، تتظاهر بالنوم أمام زوجها وتبقى لساعاتٍ تبكي بصمت و تخفي عينيها بدِثارٍ فقدَ حرارته، وهي تحاولُ أن ترمّم دمار روحِها فغيابُ بيسان أرهق روحَها وسلب ابتسامتها وأدمع عينيها دموعاً بلون الدم، كيف لا ؟

وهي وطنُها الصغير والهدية التي وصلتها بعد انتظارٍ دام عشرَ سنينَ حتى أصبحت أمّاً .    

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend