جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءات في الصحافة العالمية 13-11-2017

خاص بالأيام - ترجمة: محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • مئتا قتيلٍ في زلزال “إيران – العراق” بالقرب من الحدود المشتركة للبلدين.
  • القادة الإسرائيليون يتحدثون عن حربٍ أرى قريبة مع حزب الله.
  • العثور على مقابر جماعية في العراق بمناطق تمت استعادتها من داعش.

نيويورك تايمز:

تناولت الصحافة العالمية الهزة الأرضية الشديدة التي ضربت كلاً من العراق وإيران، حيث أوقعت 200 قتيلٍ على الأقل، ومئات الجرحى، بالإضافة إلى تدمير عددٍ كبيرٍ من المباني.

وبحسب نيويورك تايمز فقد أمضى العراقيون والإيرانيون ليلة أمس وهم يحفرون الركام، في محاولةٍ للبحث عن ناجين، وانتشال جثث الموتى من تحت الركام الذي تسبببه الزلزال.

الغارديان:

يبدو أن القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية خلصت إلى أن الحرب مع حزب الله اللبناني أصبحت أقرب، على الرغم من التحذيرات المتزايدة بأن حرب لبنان الثالثة ستكون أكثر خطورة وقتلاً من الحرب الأخيرة في عام 2006.

وبحسب الصحيفة فإن تقارباً في المواقف يجمع إسرائيل وأميركا والسعودية، ويهدف لكبح الخطر الإيراني، حيث يعد حزب الله ذراع إيران الأهم في منطقة الشرق الأوسط.

وبالرغم من التهديدات الإسرائيلية والضربات الجوية التي استهدفت أسلحة إيرانية متجهة لحزب الله، إلا أن إيران لا تزال على موقفها المتشدد تجاه دعمها لنظام الأسد في سورية، ولحزب الله اللبناني، المصنف على قائمة الإرهاب الأميركية والسعودية.

الإندبندنت:

تحدثت الصحيفة عن عثور القوات العراقية على ما يقارب 400 جثة في مقبرة جماعية، بالقرب من بلدة عراقية تم استعادتها من داعش.

وبحسب السلطات العراقية فقد تم العثور على المقبرة في قاعدة جوية على مشارف الحويجة، وهي منطقة بقيت تحت سيطرة داعش منذ عام 2013 حتى طردها من المنطقة قبل أقل من شهر.

وعلى الرغم من فشل مشروع الدولة الإسلامية “داعش” تماماً، إلا أن المحللين يتوقعون أن تقوم داعش بتكثيف الهجمات الإرهابية في جميع أنحاء العالم في المستقبل.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend