لهذا السبب أطلق النظام سراح نساء وأطفال الحولة

ما هو السبب الرئيسي الذي دفع قوات الأسد لإطلاق سراح المعتقلين من نساء وأطفال مدينة الحولة؟

الأيام السورية؛ جلال الحمصي

بعد اعتقال دام لنحو أسبوع أطلقت قوات الأسد سراح الأطفال والنساء الذين أُلقي القبض عليهم داخل مدينة حمص في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري مساء أمس الأحد، قبل أن يتم نقلهم إلى القرى التي ينحدرون منها في سهل الحولة “الطيبة كفرلاها، وبلدة تلدو”.

وبحسب البيان الصادر عن المحكمة الشرعية في مدينة الحولة في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد فقد تمّ إجراء مفاوضات مع نظام الأسد من أجل إطلاق سراح المعتقلين مقابل السماح بإدخال ورشة فنية لإصلاح وصيانة خط التوتر العالي “230”KFA الواقع على طريق بلدة “السمعليل”.

أوضّح البيان الذي حصلت صحيفة الأيام السورية على نسخة منه موافقة فصيل “حركة أحرار الشام”، وفصيل المقداد بن الأسود العسكريين العاملين في بلدة السمعليل، على إدخال وّرش الصيانة الكهربائية لإصلاح الخط المتضرر والخارج عن الخدمة، الذي يُغذّي عدد من القرى الموالية لنظام الأسد في الريف الغربي لمدينة حمص.

تجدر الإشارة إلى أن مرجعية المفاوضات التابعة لمدينة الحولة هدّدت في وقت سابق بالعمل على الوقف الفوري للمحادثات مع الممثلين عن الجانب الروسي، بالتزامن مع توجيه كتاب رسمي لهيئة المفاوضات الممثلة لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي للعمل بالمثل، بعد فشل وساطة “الروس” المتواجدين في حمص لدى قوات الأسد لإطلاق سراح الأطفال الذين تراوحت أعمارهم بين 5-13 عاماً، دون أن يتم الكشف عن الاتهامات الموجهة ضدّهم من قبل قوات الأخير.

بيان صادر عن المحكمة الشرعية لمدينة الحولة (غرف إخبارية)

 

إقرأ المزيد:

اعتقال نساء وأطفال من مدينة الحولة ومطالبة بتعليق المفاوضات مع روسيا

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام في حمص
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend