جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

معاناة أهالي المخيمات العشوائية مع اقتراب حلول فصل الشتاء

خاص بالأيام - أحمد الصوراني

يعاني أهالي المخيمات العشوائية في ريف حلب الشمالي منطقة إعزاز من صعوبات كبيرة مع اقتراب فصل الشتاء وعدم وجود خيم ملائمة تقيهم برد الشتاء ومطر السماء، كما تعاني بعض المخيمات من عدم وجود طرق معبدة، مما يعني تحول الأرض الترابية إلى وحل يمنع حركة الأهالي في حال هطول الأمطار الشتوية أو الثلوج مما جعل الأهالي يناشدون الجهات المعنية بتعبيد الطرق الرئيسية من خلال وضع فرشها بالبحص والنحاتة البيضاء.

يحاول الأهالي تدعيم خيمهم المهترئة من خلال حياكة بعض المواد الأولية كأكياس الخيش بينما يقوم آخرون بوضع بعض الأتربة على حواف الخيم السفلية منعاً لدخول الرياح الباردة أو المياه.

وتنقسم المخيمات التي تتمركز في غالبيته في محاذاة الحدود السورية التركية إلى قسمين: قسم نظامي تملك إدارة وجهة داعمة تتكفل بالمخيم من خلال تعبيد الطرقات وتأمين مستلزمات الحياة الغذائية والطبية والتعليمية. والقسم الثاني مخيمات عشوائية تفتقد لكل ما سبق فهي تحصل على الفتات وكميات قليلة من الخبز والماء التي لا تكفي السكان كما تنعدم المساعدات الغذائية المقدمة لهذه المخيمات التي يتصف كثير من سكانها بالفقر المدقع والبطالة.

وقد حاولنا التواصل مع إدارة مخيم شمارخ النظامي في المنطقة والذي تتواجد بالقرب منه العديد من المخيمات العشوائية للاستفسار عن واقع المخيمات العشوائية وما الذي يمكن أن يقدم لها مع اقتراب فصل الشتاء ولكننا لم نتلق أي رد.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend