جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (15-10-2017)

الأيام السورية؛ داريا الحسين

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • ثقافتنا العاجزة.. ثقافة المحرمات..!
  • “داعش” ارتكب الجريمة والرقة دفعت الثمن.
  • ترقبٌ حذرٌ في كركوك لما بعد انتهاء المهلة.

الغد الأردنيّة:

يقول الكاتب علاء الدين أبو زينة في مقال رأي نشرته الصحيفة:  إنّ الناس “الأخلاقيين جداً” في مجتمعاتنا لا يلامسون ثلاثة محرمات أساسية: الجنس؛ الدين؛ والسياسة، ولكنّهم يعلمون أن غياب هذه الموضوعات عن الخطاب العام يقابله حضورها المفرط في الحوارات الخاصة، وفي المناجيات الذاتية للأفراد.

يقول الكاتب: “في الغالِب، يولد الناس في بلادنا ويرحلون وهم لا يفهمون ما يجري في المؤسسات السياسية، ولا يعرفون أي أدوار وحصص لهم في أوطانهم؛ التي يشعرون فيها بالغربة، وتُحاك فيها أقدارهم دون أن يكون لهم فيها يدُ”.



العربي الجديد:

تحدّثت الصحيفة عن استعداد تنظيم داعش لتسليم الرقة، لميليشيات حماية الشعب الكردية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

بعد سيطرة التنظيم على الرقة في عام 2013، تحوّلت المدينة إلى سجن كبير ارتكب أبشع أساليب الإرهاب والتعذيب بحق المدنيين.
هزيمة التنظيم الفادحة في عاصمته كانت حدثا مغرياً لوسائل الإعلام الغربية والعربية، حيث انعكس الاهتمام في وسائل الإعلام بتفاصيل هزيمة “داعش” سلباً، ليس على صورة “داعش” فحسب، وإنما على صورة أي تنظيم “جهادي” قد يفكّر بحمل علامة “داعش” التجارية مستقبلا.



العرب:

نشرت الصحيفة تقريراً حول  تحذيرات البيشمركة للجيش العراقي والحشد الشعبي من الاقتراب من مواقعها التي استولت عليها عام 2014.

يرى المراقبون  أنّ حالة الاحتقان بين الطرفين قد تظلّ مستمرةً؛ بسبب الاحتكاكات ذات الطابع العرقي أو المذهبي بين مختلف الميليشيات المنفلتة من الجانبين، لافتين إلى أن تمسك الجانبين بمواقفهما المتشدّدة في التصريحات لا يخفي الرغبة في حلّ يجنّب مواجهة لا أحد مستعد لها، فضلاً عن كونها توفر فرصة ذهبية لتنظيم داعش لاستعادة أنفاسه.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend