لافروف: سنتصدى لتسييس الملف الكيميائي السوري..والمعلم يهاجم التحالف والأكراد

الأيام السورية| أحمد عليان

(رفضت لافروف في اجتماع “سوتشي” التحقيقات الأمميّة التي تدين نظام الأسد باستخدام السلاح الكيميائي ضدَّ شعبه، كما اتّهم وليد المعلم التحالف الدولي بتدمير سورية وقتل شعبها، واعتبر ” قسد ” منتهكة للسيادة السورية.)

أعلن وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، أنّ بلاده ستتصدّى ” بحزم لمحاولات تسييس ” الملف الكيماوي السوري، معتبراً أنّ محاولات التسييس مستمرة في الجمعية العامّة ومجلس حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال محادثات جرت بين “لافروف” و نظيره السوري، وليد المعلم في مدينة سوتشي الروسية يوم الأربعاء 11 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال “لافروف” بحسب ما نقلت ” روسيا اليوم” : سوف نتصدى بحزم لمحاولات تسييس الملف الكيميائي واتهام الحكومة السورية، دون طرح أي أدلة ودون إجراء أي تحقيق محترف”.

وأكّد لافروف أنّ النجاحات التي تحرزها ( القوات الحكومية) في حربها على الإرهاب بدعمٍ من الطيران الحربي الروسي يمهد الطريق “للتسوية السورية”.

وكانت وكالة ” فرانس برس” ذكرت يوم الأربعاء أنّ محققين أمميين حول الأسلحة الكيميائية توجّهوا ” الاثنين إلى دمشق ومن المفترض أن يزوروا القاعدة الجوية السورية ( مطار الشعيرات) في محافظة حمص بوسط البلاد”.

من جانبه طالب وليد المعلم بحلّ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، التي تستغل التحالف ” كغطاء لتدمير سورية وإطالة الحرب” الدائرة هناك.

وأكّد “المعلم ” أنّ آلاف السوريين، بمن فيهم نساء وأطفال، راحوا ضحية غارات التحالف في محافظتي الرقة ودير الزور ، مشدّداّ على أنّ ” التحالف الدولي يدمّر كل شيء باستثناء ” داعش” “.

وعن الأكراد قال المعلم إنّهم في ” سباق مع الجيش من أجل السيطرة على المنابع النفطية ” في إشارةٍ إلى قوات سورية الديموقراطية ” قسد ” التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في دير الزور بدعمٍ جوي من طيران التحالف الدولي.

كما اعتبر المعلم سيطرة ” قسد ” على آبار النفط وأجزاء من البلاد انتهاكاً للسيادة السورية، مؤكّداً عدم سماح بلاده لهذا الأمر بأي شرط كان.

وأضاف المعلم أنّ ” الأكراد أسكرتهم نشوة المساعدة والدعم الأمريكي “، منوّهاً إلى أنّ هذه المساعدة لن تستمرَّ إلى الأبد، سيّما أنّ الأكراد لم ينجحوا عبر تاريخهم في “إيجاد دولة حليفة موثوقة”.

إقرأ أيضاً بثينة شعبان …الخ اذا ممكن ينحط بقلب المادة عند فقرة الأكراد

وكانت المستشارة السياسية والإعلامية للأسد، بثينة شعبان، اتهمت عبر قناة “المنار” في 16 أيلول، قوات سورية الديمقراطية “قسد” بأنّها ” حلّت محل داعش في كثير من المناطق دون أي قتال”، مؤكّدةً أنّ نظام الأسد ” سوف يناضل ويعمل ضدّ هؤلاء ” سواء كانوا ” قوات سورية الديمقراطية أو قوات داعش أو أي قوى أجنبية غير شرعية موجودة في البلد”.

إقرأ المزيد: محققون أمميون حول السلاح الكيميائي في دمشق….والوجهة مطار الشعيرات

صحيفة فرنسية: شهادات على تورط نظام الأسد باستعمال الأسلحة الكيماوية

بثينة شعبان لقوات سورية الديمقراطية : لن تحصلوا على ما تريدون

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend