جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

فعاليات مدنية في إدلب تتظاهر رفضاَ للوضع الأمني المتردي

مدينة إدلب التي تغص بآلاف المدنيين من أبنائها ومن المهجرين باتوا ضحية الفراغ الأمني الحاصل وانتشار الملثمين وعمليات التصفية فمن يتحمل المسؤولية ..؟

الأيام السورية| أحمد سراج الدين

تتفاقم الحالة الأمنية في مدينة إدلب وريفها، وسط انتشار ظاهرة القتل وعمليات السلب تديرها عصابات مجهولة، تتحرك في المدينة وريفها بعيداً عن أعين القوى الأمنية، سبب ذلك حالة غليان شعبية كبيرة لاسيما بعد مقتل صائغ مجوهرات وأولاده في المدينة بالأمس.

جريمة قتل صائغ المجوهرات “أيمن قوصرة” وولديه عبد المعين وعصام أمام منزلهم قرب مسجد شعيب أثناء عودتهم من عملهم في سوق الصاغة ضمن المدينة على يد مجهولين، وسرقة مصاغ ذهبي يقدر بـ 5 كغ ومبلغ مالي قرابة 10 آلاف دولار، دفعت أبناء المدينة للدعوة لإضراب عام احتجاجاً على تردي الأوضاع الأمنية.

بدوره “مجلس مدينة إدلب” أدان ما أسماها الجرائم البشعة و حالة الفلتان الأمني الذي تشهده المدينة وحالة اللامبالاة من قبل الجهات المسؤولة، ودعا إلى إضراب عام الثلاثاء في أرجاء المدينة، كما دعا السلطة القائمة إلى تحمل مسؤولياتها في حماية الأشخاص والممتلكات الخاصة والعامة والحريات. (1)

الأستاذ “محمد سليم الخضر” عضو مكتب تنفيذي بمجلس محافظة إدلب مكتب العلاقات العامة والإعلام قال لـ “الأيام”: إنّ محافظة إدلب عموماً والمدينة بشكل خاص تشهد خلل أمني كبير و واضح  لدى أهالي المدينة، تدفع لخسران الحاضنة الشعبية للثورة وهروب الكثير من أهالي المدينة وهجرتهم  لخارج البلاد والشعور بالخوف وعدم الأمان.

وأهم أسباب هذه الحالة الأمنية بحسب “الخضر” هو إبعاد سكان المدينة عن حراسة المدينة، بعد أن كان يتولى فريق أمني من أهالي المدينة منذ أشهر حراسة المدينة وإقامة حواجز التفتيش بعد الساعة العاشرة ليلا حتى الساعة الثامنة صباحاً، إلا أن استبعاده من قبل القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام سب هذا الخلل، إضافة لكثرة السيارات الغير حاملة للوائح والمفيمة و تفشي ظاهرة الملثمين.

أضاف “الخضر” لـ”الأيام”: أن مجزرة الأمس التي راح ضحيتها ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا على يد ملثمين غير معروفين، دعا مجلس المدينة بالتعاون مع الكثير من الفعاليات والنشطاء في المدينة من أجل الوقوف أمام هذه الظاهرة و تسليم السلطات لأهالي المدينة فهم الأقدر على الحافظ على مدينتهم من منطلق أن “أهل مكة أدرى بشعابها”.

 

شهدت مدينة إدلب بعد ظهر اليوم مظاهرة شعبية كبير لأهالي المدينة، رفعوا فيها لافتات وشعارات تنتقد الخلل الأمني وتطالب تحرير الشام بالكشف عن المجرمين وتقديمهم للقضاء، وضرورة تسليم أبناء المدينة حمايتها.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر بيان مجلس مدينة إدلب
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend