جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

أثناء هروبهم إلى بنغلادش… لاجئون من الروهينغا يموتون غرقاً

تحرير: أحمد عليان

لقي 12 شخصاً على الأقل من لاجئي الروهينغا بينهم 10 أطفال، حتفهم بعد غرق قاربٍ كان يقلّهم إلى بنغلادش هرباً من “التطهير العرقي” في إقليم أراكان بميانمار.

وقال ضابط الشرطة البنغالي، محمد معين الدين : ” إنّ السلطات انتشلت 12 جثّة لعشرة أطفال ورجل وامرأة”.

وأعلنت السلطات في بنغلادش أنّ القارب غرق يوم الأحد قرب “منطقة شاه بورير دويب”، وأنّها أنقذت ثمانية أشخاص من الغرق، فيما لم تعرف بعد العدد الحقيقي للأشخاص الذين كانوا على متن القارب، سيّما أنّ قوارب الصيادين تحمل العشرات من لاجئي الروهينغا.

وكان مصور من “رويترز” شاهد في وقت سابق جثث أربعة أطفال وامرأتين ورجل على الشاطئ.

ويعتبر هؤلاء الضحايا أحدث ضحايا التطهير العرقي الذي تتبعه ميانمار بحقّ أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان.

وفرّ منذ 25 آب من العام الجاري إلى الآن قرابة 519 ألف مدني من أقلية الروهينغا إلى مخيمات بنغلادش.

وكانت بريطانيا جرّدت مطلع الشهر الجاري رئيسة حكومة ميانمار ” أونغ سان سوتشي” من وسام ” حرية أكسفورد” بسبب صمتها على جرائم جيش بلادها بحقّ أقلية الروهينغا المسلمة.

فيما تستمر حكومة ميانمار بنفي ارتكابها ” التطهير العرقي”، وتصف ” جيش إنقاذ الروهينغا” “بالإرهابيين” بسبب هجمات شنّها على نقاط للجيش الميانماري في إقليم أراكان على حدود ميانمار مع بنغلادش.

وأعلن ” جيش إنقاذ الروهينغا ” وقفَ إطلاق النار لمدّة شهر في العاشر من سبتمبر/أيلول المنصرم، وينتهي وقفَ إطلاق النار منتصف ليل اليوم.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend