جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (7-10-2017)

الأيام السورية؛ داريا الحسين

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • تركيا وكردستان… حسابات أكثر تعقيداً.

  • إس (400) الصاروخية.. تغيير في قواعد اللعبة العسكرية.

  •  أردوغان: بدء عملية عسكرية لفصائل المعارضة السورية في إدلب بدعم تركي.

 

الدستور الأردنيّة:

يرى الكاتب عريب الرنتاوي في مقال رأي نشرته الصحيفة: إنّ تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإقليم كردستان لم تأخذ أي خطوة عملية حتى الآن، فالمعابر الحدودية بين الإقليم وتركيا لم تغلق، والنفط مايزال يتدفق في الأنابيب المتجهة إلى ميناء جيهان، والاستثمار التركي في كردستان لا يقلُّ عن 40 مليار دولار.

يقول الكاتب:” لأردوغان وحزبه وحكومته، حسابات أخرى عند النظر إلى هذه المسألة … فإن هو ذهب بعيداً في معاقبة الإقليم، انقلب السحر على الساحر، ليس بمنظور الأرقام السابقة فحسب، بل وربما بخسارة كتلة تصويتية كبيرة في صفوف أكراد تركيا، اعتاد هو شخصياً وحزب العدالة والتنمية، الحصول عليها في كلّ الانتخابات”.



عكاظ:

تحدّثت الصحيفة عن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا، و الاتفاقيات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين البلدين.

وقّعت السعودية مع روسيا عقوداً عسكريّة عدة منها: شراء منظومة صواريخ “إس-400” المتطورة، وراجمة الصواريخ  tos-1A،  وسلاح كلاشينكوف AK-103، وتوريد عدد من أنظمة التسليح.

وبحسب الصحيفة إن هذا الاتفاق سيغير قواعد اللعبة العسكرية في المنطقة للحفاظ على أمن وسيادة السعودية، وللدفاع عن أي تهديدات لها.



العربي الجديد:

نقلت الصحيفة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  خلال كلمة ألقاها في الاجتماع التشاوري 29 لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم حول التحركات التركية الحالية تجاه محافظة إدلب السورية، موضحاً أنّها: “جدية” في سبيل تطبيق اتفاق خفض التصعيد.

قال أردوغان: “إننا نعمل الآن بجهد لاتخاذ خطوات فيما يخص تحقيق الأمن في إدلب، ومنها على سبيل المثال، هناك الآن تحركات جدية في محافظة إدلب وستستمر”.

وأضاف:” وتابع أردوغان: “لا يمكننا أن نقول لإخوتنا الذين فرّوا من حلب وقدموا إلى إدلب: إن شئتم موتوا أو ابقوا على قيد الحياة، نحن في وضع نمدّ فيه أيدينا لهم، لقد تمّ الآن اتخاذ بعض الخطوات، وستستمر، ولن نسمح على الإطلاق بتشكيل ممر إرهابي على طول حدودنا السورية”، في إشارة إلى سيطرة قوات حزب الاتحاد الديمقراطي (الجناح السوري للعمال الكردستاني) على غالبية الحدود السورية التركية بدعم من واشنطن. “

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend