الطيران الروسي يكثّف غاراته على جسر الشغور بإدلب…والضحايا مدنيون

تحرير: أحمد عليّان

كثّف الطيران الروسي ـ السوري غاراته الجوية على مدينة جسر الشغور والقرى المحيطة بها في ريف إدلب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وذكر مركز جسر الشغور الإعلامي، يوم الاثنين 25سبتمبر/أيلول الجاري سقوط ” 15 شهيد كحصيلةٍ أوليةٍ للقصف الجوي”، بالإضافة إلى وقوع إصابات بعضها حرجة.

ونشر المركز عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صوراً لعناصر الدفاع المدني أثناء انتشالهم العالقين تحت الأنقاض، فيما يعيق عمليات البحث عن عالقين تجدّد القصف الجوي، بحسب المركز.

وتشهد مدن وبلدات محافظتي إدلب وحماة منذ 19 سبتمبر/أيلول الجاري غاراتٍ جوية كثيفة، بالإضافة لقصف بصواريخ “كالبير” الروسية من السفن الحربية الروسية المتواجدة قبالة السواحل السورية.

ووثّق المركز السوري لحقوق الإنسان أكثر من 1100 غارة جوية، تسببت بمقتل وجرح أكثر من 360 مدني خلال أسبوع واحد، وذكر المركز أنّه وثّق ” 58 شهيداً مدنياً على الأقل، بينهم 18 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و19 مواطنة فوق سن الثامنة عشر”، بالإضافة إلى إصابة ” أكثر من 307 أشخاص”.
كما أعلن الدفاع المدني قطاع إدلب عن “خروج 3 مراكز تابعة له عن الخدمة بريف إدلب الجنوبي نتيجة استهدافها بقصفٍ جوي روسي ـ سوري متعمّد”.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend