جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

إسرائيل تقصف موقعاً عسكرياً قرب مصياف، وموالون يصرخون: وين الإس 400؟

الطائرات الإسرائيلية تقصف موقعين في سورية وفي لبنان، دون أن تتعرّض الطائرات لأي اعتراض رغم وجود منظومة الدفاع الجوي المتطورة إس 400.

تحرير: أحمد عليّان

قصفت طائرات إسرائيلية فجر اليوم الخميس موقعاً عسكرياً قرب مصياف في ريف حماة الغربي.

وقالت صفحة مصياف الإخبارية الموالية لنظام الأسد : إنّ الغارات استهدفت مركز البحوث العلمية في الشيخ غضبان، واقتصرت الأضرار على الخسائر المادية و3 إصابات.
فيما علّق موالون على الخبر بغضب ” وين منظومة الإس 400 عشعشت فيها الفيران وما استخدمتوها”.

كما أكّد أحد المعلقين أنّ الطائرات كان على علوٍّ منخفض لدرجة أنّه قال ” بالحجر بتنزلها”.

وأصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية اليوم الخميس بياناً أدانت فيه “الاعتداء” وجاء في البيان : ” إنّ طيران العدو الإسرائيلي يقدم عند الساعة 2.42 فجر اليوم على إطلاق عدّة صواريخ من الأجواء اللبنانية استهدفت أحد مواقعنا العسكرية بالقرب من مصياف ما أدى إلى وقوع خسائر مادية واستشهاد عنصرين في الموقع”.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية: إن طائرات إسرائيلية هاجمت فجر اليوم ” منشأة عسكرية لتطوير الأسلحة الكيميائية”
في السياق قالت وسائل إعلام لبنانية إنّ قصفاً جوياً استهدف مواقعاً تابعةً لحزب اللبناني في بلدة بريتال اللبنانية في التوقيت ذاته.

جدير بالذكر أنَّ الموقع المستهدف بالقصف الإسرائيلي يبعد عن قاعدة حميميم العسكرية الروسية السورية مسافة 70كم فقط.
وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق عن إعطاء سورية منظومة الدفاع الجوي المتطورة إس 400.

وقبل أيام زار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو موسكو، والتقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتناولا الموضوع السوري خاصّةً أنّ إسرائيل تعترض على النفوذ الإيراني في سورية، وكان أن هدد نيتنياهو بعد زيارته موسكو قائلاً للصحفيين ” العالم يعرف أنّ إسرائيل تنفذ ما تقوله “.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend