الشرطة العسكرية الروسية تغادر معبر الدار الكبيرة بشكل مفاجئ

هل تفشل المفاوضات بعد مغادرة الشرطة العسكرية الروسية لمعبر الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي؟ ما هي الأسباب وإلى أين كانت وجهتهم المؤقتة؟

الأيام السورية؛ حمص؛ جلال الحمصي

أفاد مراسل الأيام السورية في حمص اليوم الخميس العاشر من شهر أغسطس/آب الجاري عن انسحاب عناصر الشرطة العسكرية الروسية من معبر الدار الكبيرة؛ الذي يعتبر المنفذ الوحيد للريف الشمالي مع الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات الأسد نحو حاجز الصوامع؛ الواقع على مدخل مدينة حمص من الجهة الشمالية.

مصادر مطلعة تحدثت بأن عملية انسحاب القوات الروسية أتت بعد أولى جولات التفاوض التي عُقدت بين لجنة التفاوض الممثلة لريف حمص الشمالي مع ممثلين عن الجانب الروسي أول أمس الثلاثاء، بعد نحو 48 ساعة من وصول نحو 40 عنصراً من قوات الشرطة العسكرية الروسية شيشانيو الجنسية، فيما تحدث ناشطون إعلاميون بأن عملية الانسحاب مؤقتة ريثما يتم تجهيز “الكرفانات” التي ستقيم بها قوات المراقبة.

تجدر الإشارة إلى أن الجانب الروسي كان قد أعلن مطلع الأسبوع الماضي بأنه بصدد إنشاء عدة مراكز لمراقبة وقف إطلاق النار على أطراف مدينة تلبيسة الجنوبية والغربية، وريف حماة الجنوبي أيضاً؛ تتضمن كل من قرى الأشرفية والقبو وقرية جبورين وكراد الداسنية، بالإضافة إلى تمركز عدد من عناصره على معبر الدار الكبيرة التي انسحبت منه بشكل مؤقت اليوم.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام السورية في حمص

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend