جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

انفجار في مدينة اللاذقية وقذائف صاروخية في القرداحة

الأيام السورية| علي كنجو

شهدت منطقة رأس شمرا في محافظة اللاذقية تشديداً أمنياً مكثفاً بعد ظهر اليوم الأحد ، إثر أصوات الانفجار الذي سمع بداخل منطقة “المنيا البيضا” الذي تبين لاحقاً أنه ناتج عن انفجار سيارة مفخخة بحسب ما تبنت هيئة تحرير الشام ، وسط نفي من قبل وسائل الإعلام الموالية للأسد، والتي اكتفت بالقول أن التفجير ناتج عن خطأ تقني بداخل المنيا.

وصرّح أحد المسؤولين في هيئة تحرير الشام لوسائل إعلامية معارضة، أنّ وحدات العمل المختصة داخل مناطق سيطرة الأسد وحلفائه، تمكّنت من اختراق الخطوط الأمامية واجتياز الحواجز الأمنية، وصولاً إلى داخل مباني “أوغاريت” الواقعة ضمن منطقة “رأس شمرا” وتمّ تفجير السيارة المفخخة ما أدّى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف المقاتلين الموالين للأسد.

و بحسب مراسل الأيام السورية في اللاذقية؛ فإن صوت الانفجار سُمع دوييه في معظم أرجاء المدينة، ليتبين فيما بعد أن التفجير وقع في أحد المعسكرات التدريبية الخاصة بقوات الأسد شمال المحافظة ببضع كيلومترات، مشيراً إلى أنّ عناصر الأمن والشرطة العسكرية، فرضت طوقاً أمنياً حول المنطقة “المستهدفة” و أغلقت جميع الطرق الفرعية المؤديّة إلى رأس شمرا. في ذات السياق أكدّ مراسل الأيام بأن منطقة “المنيا البيضا” في اللاذقية تعتبر من أكثر المناطق التي لا يسمح للمدنيين بالاقتراب منها، لأنها تحتوي على سفن حربية، و ثكنات عسكريّة، و معسكرات تدريب لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية الداعمة له في معاركه على الأراضي السورية.

من جهتها أعلنت وسائل إعلامية موالية أن صوت الانفجار الذي سمع دويه في منطقة رأس الشمرا ، ناجم عن خطأ فني داخل (مدينة البيضا) ثكنة عسكرية تابعة للجيش ، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود تمّ نقلهم على الفور للمستشفى العسكري في مدينة اللاذقية ، ولا صحة على الإطلاق عن أي عمل إرهابي كون التفجير وقع داخل الثكنة. وفي سياقٍ متصلٍ استهدفت حركة أحرار الشام صباح اليوم الأحد ، منطقةً بريف القرداحة بالقذائف الصاروخية؛ تسببت بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشريّة، عقبها قصفٌ لقوات النظام على مناطقٍ في ريف اللاذقية الشمالي، دون ورود معلومات عن إصابات إلى الآن.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend