أوعى الزيت

قامت إحدى البلديات بتجديد دهان مدخل البلديّة والممر، وحرصاً منها على عدم تلوّث ثياب المراجعين بالدهان، تمَّ تعيين موظف خاص يجلس على كرسي بالممر ينبه المراجعين بالابتعاد، وعدم لمس الجدار بعبارة ” أوعى الزيت “.
مرَّت الأيّام وجفَّ الدهان و الموظف مازال يمارس عمله، ويجلس على الكرسي ينادي على المراجعين : أوعى الزيت …أوعى الزيت…
انتهت داعش في الموصل، و قريباً في الرّقة أو بالأحرى انتهت مسرحية داعش ولكن سيبقى هنالك من ينادي : أوعى الإرهاب …أوعى داعش… فهذه الوظيفة تدرُّ دخلاً جيداً، عن طريق ابتزاز الدول التي تتسكّع على هامش ممر المجتمع الدولي.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend