جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

الزوجات المخدوعات

جميل عمار

بكري الاشقر لديه زوجتين الاولى سعدية ام العيال و الثانية عطرية الصبية الصغيرة الدلوعة.
بكري الاشقر يوزع المبيت بين الزوجتين بالعدل فلكل زوجة ليلة و عند الصباح عندما يغادر بكري المنزل الى الخان تخرج سعدية ام العيال الى شرفة المنزل تحكي لجيرانها عن ليلة البارحة و ماحدث بها و كيف تغنى بكري الاشقر باطباقها و حسن تدبيرها وادارتها للمنزل و انها هي المفضلة عنده عن سائر النساء و القديمة تحلى ولو كانت وحلة بينما تقف عطرية خلف شباك شرفتها تستمع لحديث ضرتها و الشرر يتطاير من عينيها و تنتظر بفارغ الصبر ان يأتي المساء لتنفرد بزوجها بكري الاشقر … وما ان يصبح الصباح ويغادر بكري الاشقر منزل عطرية حتى تخرج عطرية على شرفة المنزل و هي تتمايل بغنج المراة اللعوب من جراء ليلة حمراء و تسهب عطرية بسرد وقائع الليلة الحمراء وماجرى فيها و ضرتها ترغي و تزبد من وراء شباك شرفتها
هذه المسرحية تتكرر فصولها يوميا بينما لو علم القارىء السر لمات من الضحك فالزوج الغلبان مصاب بداء السكري و الضغط و لايأكل من كل اطباق سعدية ولا لقمة واحدة و لايقرب فراش عطرية فهو بمجرد ان دخل البيت يغلبه النعاس و لايستقيظ حتى الصباح حيث يغادر مسرعا الى دكانته
دول الخليج تتغنى بممارسة الحب مع امريكا وكل دولة تدعي انها الزوجة المحظية بينما امريكا تمارس البغاء مع الجميع دون تميز
ايها السادة لاتصدقوا أن هنالك من ينافس اسرائيل في الحضن و السرير

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend