جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

دير الزور الهدف الأهم للأطراف الدولية المتنازعة

الأيّام السّورية:جلال الحمصي

استشهد ثلاثة مدنيين بغارة من طيران الاحتلال الروسي التي استهدفت محيط “محطة القطار” قرب مطعم الأحمدي بالمدخل الشمالي الغربي – على طريق الحسينية يوم الأمس الخميس السادس من شهرتموز/ يوليو الجاري بينما سقط أكثر من 11 جريحاً البعض منهم بحالةٍ حرجةٍ عندما قصف الطيران الحربي ذاته بلدتي حطلة والصالحية ودوار الحلبية عند المدخل الشمالي لمدينة ديرالزور، أسفر عن إصابة 11 شخصاً معظمهم النازحين.

من جهةٍ ثانيةٍ أغارت طائرات التحالف الدولي عدة مرات على محيط مدينة البوكمال و باديتها وبادية الميادين، وتكرّر قصف الحقول والحراقات النفطية، واستهدف طيران التحالف سيارةً لتنظيم داعش بمحيط مدينة القورية، و تمّ استهداف بلدة درنج و طريق مقابر العشارة و حاوي الجزيرة بالريف الشرقي ما أدّى لمقتل عدد من عناصر تنظيم داعش كانوا متواجدين ضمن حاجز طيار.

وصرّح العقيد الرّكن محمود حمزة أحد الضباط السابقين في جيش الأسد للأيام السورية بأن المنطقة الشرقية عموماً ومدينة دير الزور ومحيطها على وجه الخصوص تعتبر الهدف الاستراتيجي الأكبر الذي تسعى إليه قوات الأسد في معارك البادية التي تخوضها منذ نجاحها بالسيطرة على مدينة حلب قبل عدّة أشهر.

و تحاول تلك القوات سَلْكَ أكثر من مسار للوصول إلى هذا الهدف، ومن ذلك طريق ريف الرقة الجنوبي، بمحاذاة الحدود الإدارية الجنوبية للرّقة شرقاً نحو دير الزور، إضافة إلى طريق شرقي حمص والتنف، ومحاولة الوصول إلى المحافظة من ريفها الجنوبي.

ويرى المراقبون أنّ معركة دير الزور ستكون على الأغلب وفق تفاهمٍ روسيٍ أميركي، يتقرر فيه حجم مساهمة كلّ طرف فيها، وقد لا تكون لقوات الأسد حصةٌ فيها، ما قد يدفعها إلى مواصلة التوسّع على حساب تنظيم “داعش” جنوبي محور الرّصافة – أثريا في المنطقة المتداخلة إدارياً بين محافظتي حماة وحمص في البادية السّورية.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend