جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

ورشات الصيانة تبدأ بإعادة تأهيل شبكات الكهرباء في مدينة تلبيسة

الأيام السورية؛ جلال الحمصي

بدأت يوم الأمس الأربعاء الخامس من يوليو/تموز الجاري ورشات الصيانة بالعمل على مدّ خطوط الكهرباء للتوتر المتوسط في مدينة تلبيسة بعد أن سمحت قوات الأسد بإدخال التيار الكهربائي إلى المدينة.

وبحسب مراسل الأيام في حمص فإن فرق الصيانة والإشراف بدأت يوم الأمس بتمديد كابلات الكهرباء التي تم إدخالها قبل فترة قصيرة إلى المدينة، حيث بدأت بإعادة تأهيل الشبكة العامودية القصيرة، وخطوط التوتر الكهربائي المتوسط، بعد أن تم استجرار الكهرباء من كتيبة الدفاع المتمركزة على أطراف بلدة تيرمعلة الخاضعة لسيطرت الأسد.

وأشار مراسل الأيام إلى أن الاتفاق ينص على سماح جانب المعارضة بإدخال ورش فنية، ورافعات كبيرة الحجم، من أجل إعادة ترميم “برج الـ 400 ك.ف.أ” المتواجد في منطقة السعن، وضمان سلامة الورشة والمعدات التي ستدخل لاحقاً إلى ريف حمص الشمالي.

هذا ويعتبر خط الـ 400 أحد أكبر خطوط التوتر العالي الذي يعبر مناطق المعارضة من الشمال السوري وصولاً إلى الأردن، وتم إخراجه عن الخدمة منذ بداية الثورة السورية، بعد أن قامت فصائل المعارضة بإنزال العديد من الأبراج العملاقة، كنوع من الضغط على قوات الأسد لتخفيف الأعمال العسكرية والقصف اليومي الذي كانت تتعرض له مدينة تلبيسة وقراها.

في ذات السياق لاقت هذه الخطوة استحساناً واسعاً من قبل المدنيين، لا سيما أن ريف حمص الشمالي تم حرمانه من التيار الكهربائي منذ بداية العام 2013.
من جهة أخرى سمحت قوات الأسد المتواجدة على معبر الدار الكبيرة للتجار بإدخال كميات كبيرة من البضائع والمواد الغذائية إلى الريف المحاصر، شرط أن يتم جمركة البضائع وإفراغها في الساحة العامة القريبة من المعبر، لتقوم التجار بنقلها إلى الداخل دون السماح لهم بالعبور نحو أحياء مدينة حمص.

الناشط الإعلامي عبد الكريم خشفة أكد بدوره للأيام بأن العمل بهذا الأسلوب يطابق تماماً العمل على الحدود بين الدول، من إنشاء ساحات للتبادل التجاري، وجمركة البضائع، وتساءل إذا ما كان ريف حمص بالفعل أصبح دولة مستقلة بعد أن تم اعتماده من ضمن مناطق تخفيف الأعمال العسكرية يوم الأمس في مباحثات أستانا.
يذكر بأن الورشة المسؤولة عن إصلاح أعطال الكهرباء وإعادة ترميم الشبكات أفادت بأن عودة التيار الكهربائي للمدينة تستغرق نحو 20 يوم من العمل المركز، نظراً لحجم الأضرار الكبيرة الذي حلّ بخزانات الكهرباء والأعمدة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend