جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قصف جوي على الغوطة… وإغلاق المعابر في القلمون الشرقي

خاص بالأيام السورية؛ جلال الحمصي

سقط عدد من الجرحى المدنيين في حي جوبر الدمشقي صباح اليوم السبت الأول من شهر يوليو/ تموز الجاري، بعد أن قام الطيران الحربي التابع للعدوان الروسي بشّن عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية استهدف خلالها الأحياء والأبنية السكنية.

وبحسب الناشط الإعلامي “عبيدة الشامي” الذي صرح للأيام السورية من خلال اتصال هاتفي بأن: ((القصف تركّز على النحو التالي: 4 غارات على بلدة عين ترما، وثلاثة غارات على بلدة زملكا، فيما كان لحي جوبر نصيب الأسد بعد أن استهدفت أحياءه بتسعة غارات متتالية، ما أدى لسقوط عدّة إصابات حرجة في ظل وضع طبي حرج للغاية)) بحسب تعبيره.

الشامي أشار بأن فصائل المعارضة تمكنت من التصدي لمحاولات التقدم التي بدأتها قوات الأسد من جهة وادي عين ترما وجسر زملكا؛ بغية السيطرة على حي جوبر، وعلى إثرها دارت اشتباكات هي الأعنف منذ بداية الحملة، وتم الإعلان عن تدمير دبابة T72 بالإضافة إلى عربة بي أم بي.

من جهة أخرى أغلقت قوات الأسد المداخل الرئيسية لمدينتي جيرود والرحيبة في القلمون الشرقي، ومنعت دخول وخروج المدنيين والسيارات؛ بعد رفض فصائل المعارضة إجراء تسويات سياسية مع قوات الأسد بحسب ما تم الإعلان عنه من قبل المركز الإعلامي لمدينة جيرود صباح اليوم السبت، وأشارت تنسيقية المدينة بأن الهدف من اتفاق التسوية مع الأسد لا يشمل أي تهجير للسكان على غرار المناطق السابقة، وإنما يهدف لتجنيب المنطقة المواجهة بالسلاح بين الطرفين.

الجدير بالذكر قوات الأسد تمكنت في أواخر العام 2016 من السيطرة على عدة مواقع حيوية في القلمون الشرقية بعد طرد عناصر تنظيم داعش “الإرهابي” نحو البادية السورية، فيما بقيت المدن الكبرى “جيرود، الطيبة، يبرود” خاضعة لسيطرة المعارضة دون أن تشهد أي عملية اقتتال بين الطرفين.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend