واشنطن: نظام الأسد أحرق جثامين آلاف المعتقلين بسجن صيدنايا

أعلنت واشنطن، أمس الإثنين، أن لديها أدلة على حرق نظام بشار الأسد جثامين آلاف المعتقلين السوريين بسجن “صيدنايا”، بريف دمشق، بعد تعذيبهم وقتلهم، خلال السنوات الماضية.

قال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى “ستيوارت جونز”، خلال مؤتمر صحفي،  أن «المحرقة يمكن أن تستخدم في التخلص من الجثث قرب سجن احتجز فيه عشرات الآلاف من الأشخاص خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو ست سنوات». وعرض صوراً لبناء بدأ تشييده في العام 2013 إلى جوار السجن على أساس أنه «محرقة للجثث».

وأشار إلى أن نظام الأسد “فوض القتل خارج نطاق المحكمة لآلاف المعتقلين عبر الشنق الجماعي في سجن صيدنايا العسكري”.

وخلال الإفادة الصحفية لم يبين “جونز” السبب وراء قرار الإدارة الأمريكية الإعلان عن تلك المعلومات والصور في هذا الوقت بالذات.

يذكر أن: في فبراير شباط الماضي ذكرت منظمة العفو الدولية أن ما بين 20 و50 شخصا في المتوسط كان يتم إعدامهم كل أسبوع في سجن صيدنايا العسكري شمالي دمشق. وأضافت أن ما بين خمسة ألاف و 13 ألف شخص أعدموا في صيدنايا خلال أربع سنوات منذ تحول الانتفاضة الشعبية إلى حرب.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend