جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

صناديق الانتخابات في مجتمعاتنا (1)

الأيام السورية - حليم العربي - سوريا

الحكم على الشيء فرع عن تصوره، فلا يُحكم على أي شيءٍ إلا بعد أن يُتصور تصوُّراً تاماً دقيقاً، حتى يكون الحكم مطابقًا للواقع وإلا حصل خللٌ في النتائج يستحيل إصلاحه.
إن كانت مآلات الأفعال تؤدّي إلى المطلوب فهي مطلوبة، وإن كانت تؤدي إلى الشر فيجب تركها والبحث عن غيرها، وإن كان التأمُّل قبل الكلام واجباً حتى يكون صوابًا؛ فمن باب أولى أن يكون النظر في الانتخابات وما ستفرزه صناديق التصويت في بلادنا، وعند تأملنا في النتائج سنعرف متى نتقدم؟ ومتى نُحْجم؟ متى نُصرّح؟ ومتى نُلمَّح؟ متى نواجه؟

شَهِدتُ شخصياً الكثير من العمليات الانتخابية في العديد من الإدارات التي تستحدث في المناطق المحررة، غالباً ما كانت تأتي تلك الانتخابات بنتائج كارثية هدّامة لتلك الإدارات نفسها، وتنعكس سلبياً على المجتمع بمن فيهم المصوتين أنفسهم، لأن الجمهور لم يحصلوا على حقّهم في المعرفة الكاملة، والإلمام بكل النواحي الإيجابية والسلبية التي ستنتج عن قرارهم بالتصويت لأي قرار أو جهة، كما لم يسبق عمليات التصويت أي حملات توعية وشرح مفصل عن موضوع التصويت أو الشخصيات المرشحة كما يحدث في الحملات الانتخابات الغربية، التي يقدّم فيها المرشحون خطط عملهم لمتابعيهم قبل أسابيع أو أشهر من عمليات الانتخابات.
هذا الخلل في المعرفة سيؤدّي حتماً إلى خلل في التصور، ثم تأتي النتائج غير متوقعة، إذ يسير المنتخبون وفق عواطفهم أو يسقطوا في فخ المناطقية التي تحرف الإدارة عن مسارها، وترميها في سلة بعض المنتفعين أو المغامرين، ثم ينتظر الجمهور بفارغ الصبر انتهاء الفترة الانتخابية ليعودوا إلى نقطة الصفر.

لذلك كان الاطلاع والتصور العلمي الدقيق للأشياء؛ يضبط الذهنَ والفكر ويمنعه من الوقوع في مثل هذا الخطأ، ويؤدّي إلى تحديد مُحْكمٍ لما يريده المنتخب في المستقبل، ويودي لضبط علميٍّ منهجي للنتائج وماهيَّتِها ويجعلها تسير في إطار عام مستقر للسياسات الداخلية والخارجية، كما حدث ويحدث في الانتخابات الغربية.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend