الأسباب التي دفعت بعض أهالي حي الوعر لمغادرة مخيم زوغرة

الأيام السورية| جلال الحمصي

 

احتجّ العشرات من أهالي حي الوعر الذين تم تهجيرهم من مدينة حمص الى ريف مدينة حلب بعد الاتفاق الذي تم ما بين لجنة التفاوض الممثلة للفعاليات الثورية والدينية في حي وعر الحمصي و غرفة المصالحة في مطار حميميم بتنسيق مشترك مع حكومة الأسد بسبب تدني الأوضاع والتجهيزات المعيشية في مخيم زوغرة الواقع إلى الشمال من مدينة جرابلس بنحو 13 كم.
أهالي المخيم تجمعوا بالعشرات يوم الأمس في الساحة العامة، ووجهوا رسالة الى المعنيين والمسؤولين عن تجهيزات مخيم “زوغرة” من أجل تجهيز الخيم، وإنشاء نقاط طبية إضافة لتحسين واقعهم الخدمي الجديد.
وأرجع عدد من المهجرين قسراً سبب المشكلة إلى قيام بعض الأهالي ممن وصلوا في الدفعات الأولى بحجز أكثر من خيمة لنفس العائلة، بغية الحصول على أكبر عدد من المساعدات الغذائية التي تقدمها منظمة IHH” “التركية بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي أيضاً، وهو ما أدى بدوره لحدوث نقص في أعداد الخيام التي تم تحضيرها لهم.

في ذات السياق أعرب مدير المجلس المحلي لمدينة جرابلس الأستاذ عبد الخليل في تصريح خاص للأيام: بأن أعداد المهجرين من حي الوعر بلغت نسبتهم نحو 8000 آلاف بينهم أطفال ونساء، وأضاف بأن المجلس المحلي يقدم أقصى طاقته من أجل الوصول الى الحد الأنى من التجهيزات الضرورية للمهجرين، مضيفاً بأنه قد تم تجهيز مولدات كهرباء رئيسية لتغذية المخيم، و عددا من صهاريج المياه ونقطة طبية في كل قطاع من مخيم “زوغرة” الذي يعتبر من أكبر المخيمات الثلاثة التي تم إنشائها منذ العام 2016 في جرابلس.

وبما يخص الحديث عن مطالب بعض الأهالي بتوفير كرفانات للسكن بدلاً من الخيام أضاف “الخليل” إنّ كلّ ما يشاع عن تعهد المجلس المحلي ببناء كرفانات لأهالي الوعر هو كلام عاري عن الصحة تماماً، حيث تم تقدمة مشروع مخيم “زوغرة” من قبل الحكومة التركية وتعهدته بالكامل، لذلك فقد منعت منظمة الـ IHH الكثير من المنظمات الفردية التي حاولت إدخال مواد غذائية لداخله، خشية من إثارة المشاكل بين الأهالي.
من جهة أخرى فضل عدد من الأسر مغادرة المخيم، والتوجه إلى بعض القرى المتاخمة له، حيث تم العمل على استئجار منازل خاصة والتي يتراوح أجرها الشهري ما بين 15 الى 45 ألف ليرة سورية.
وتجدر الإشارة إلى وصول 456 عائلة، تتألف من 1876 شخصاً من المدنيين والمقاتلين، برفقة طواقم الإسعاف ومنظمة “الهلال الأحمر السوري”، إلى مخيم زوغرة غرب جرابلس المجهز من قبل منظمة “آفاد”. يوم الثلاثاء الماضي.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend