جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

تراتيل شفاء

خاص|  هديل الشامي

يغار النهار من ثورةٍ تلاشى خلف هدبها المحال… يفيضُ بالدمعِ ليل الغرباء على أرضٍ غير أرض الياسمين.
يفرش اليمام جناحيه ليضم في كبد الليل أنات المبعدين قهراً وقسراً.
نجومٌ فوق أرجوحة الطفولة… تكفكف دمع أطفال بلادي.
سفوح الحنين تنحدر إلى أعماق قلوبنا… وتتلو تراتيل “شفاء” ليخبو كل ألمٍ يستوطن في رحم قلوبنا المتعبة.
“زهرة لوزٍ” تفتحت وأثمرت حباً جديداً يعيش في رحم الطفولة… ينادي لرؤى الحالمين أنْ هَلُّمْي “هنا سكن لك”… “هنا سكن لك” في صدر الطفولة.
أطفال سورية… ضحايا هذه الحرب… لم يرى الكثير منهم نور المحبة، وكل ما رأوهُ جوعٌ… قهرٌ… خوفٌ… يتمٌ… ورحيل.
أطفال سورية… تفتقدهم الحدائق ومقاعد الدراسة ويخطفهم البحر منا… أو لعله يحتضنهم ليرمي بهم إلى أبديةٍ أخرى… حيث للطفولة حدائق، وجنان، وثميراتُ حبٍ يقتطفونها من نجمةٍ تتدلى لهم من سماء حانية على قلوبهم الصغيرة.


تنادي الأقمار ضوء عيون “أطفالنا” الذين تجرعوا الألم لتمنحهم بعض ضياءٍ من الأمل.
أطفال بلادي… سيعمرون الأرض بالحضارة يوماً… سيملؤون الحياة بالعطاء والتمدُّن… فلهم أجدادٌ رائعون مدوا أيديهم ليمسكوا جميعاً بزمام المحبة لـ”سورية” فارتقت بهم… وارتقوا بها.
سيعيد أطفال سورية أمجاد بلادهم… هم أحفاد “سلطان باشا الأطرش”،”صالح العلي”، “فارس الخوري”.
سيعيدون بناء الأمجاد… سيحملون في راحاتهم بذور الأمل والحب.

سينتصر أطفالنا على الطغاة... على الغزاة.
سينتصر أطفالنا على الطغاة… على الغزاة.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend