المؤامرة الكبرى (17) الشرارة للبدء جدياً بالعمل على الإنقلاب

هيثم خوري

 

كان أديب الشيشكلي يستعجل مجئ اللواء الداغستاني ليبدأ العمل على الإنقلاب، فبعد البرقية الأولى التي أرسلت بتاريخ 28 حزيران، يرسل صالح مهدي السامرائي البرقية الثانية بتاريخ 30 حزيران، يقول فيها:

“يستعجل أديب تشريف اللواء الركن غازي”

كما كان أديب الشيشكلي قد طلب أن يحضر له اللواء غازي الداغستاني مبلغاً قدره 30.000 دينار عراقي، أي ما يعادل 200.000 ليرة سورية تلك الأيام.

وصل اللواء غازي الداغستاني إلى بيروت بتاريخ 4 تموز، فإلتقى بغسان جديد وأديب الشيشكلي.

الصورة للواء الداغستاني ماثلاً أمام محكمة الشعب عام 1958 بتهمة التآمر على قلب نظام الحكم في دمشق

بعث في ذلك اليوم اللواء الداغستاني بالبرقية التالية إلى رئیس اركان الجیش العراقي:

“الرقم 105 مكررة من اللواء غازي الداغستاني الى رئیس اركان الجیش واجھت غسان الیوم، لخصت رأينا في اسلوب العمل وطلبت الیه بیان خطته سنلتقي غدا 7/5 للدراسة، أقابل اديب مساء الیوم، أنوي مبدئیا إعطاءه غداً ثلث المبلغ فقط وترك الثلثین لدى صالح لیسحبھا اديب بواسطة معتمدنا لنطلع على مقدار ووجھة الصرف ان امكن . رأيي سرعة ارسال الوجبة الاولى من الغدارات وعدد من الرمانات.”
(ص 292 الجزء الاول كتاب محكمة الشعب)

إذاً إجتمع الشيشكلي باللواء غازي الداغستاني بتاريخ 4 تموز 1956، ووضع الداغستاني 30.000 دينار عراقي تحت تصرف الشيشكلي كمصروف شخصي له ليقوم بعمله المطلوب كقائد للإنقلاب.

كان هذا اللقاء للشيشكلي بمثابة الشرارة للبدء جدياً بالعمل على الإنقلاب. وكانت خطوته الأولى إستدعاء إثنين من مساعديه السابقين، وهما برهان أدهم وحمدي صالح، وكلاهما ضابطان مسرحان منذ رحيل الشيشكلي عن سورية في 25 شباط 1954، ولكن كما سنرى لاحقاً فإن خياره لم يكن في محله، إذ أن برهان أدهم كان عميلاً مزدوجاً، للإنقلابيين والمخابرات السورية، وولاؤه لمن تميل الكفة لصالحه.

ترأس الشيشكلي العديد من الإجتماعات التي حضرها أقطاب الإنقلاب كغسان جديد ومحمد معروف ومحمد صفا وصلاح الشيشكلي، وكان من بين الحضور برهان أدهم وحمدي صالح. كان غسان جديد يرى أن خطة الإنقلاب لا يمكن أن تنجح دون إغتيال أكرم الحوراني وخالد بكداش وعبد الحميد السراج وعدد من الضباط الآخرين، ولكن أديب الشيشكلي رفض فكرة الإغتيالات، لأنه رأى أنها دموية كثيراً.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend