رصد لأبرز عناوين الصحف التركية حول الاستفتاء الدستوري

الأيام السورية - فرات الشامي، عبدالرحمن نحاس

تدخل تركيا مرحلة تاريخية جديدة في حياتها السياسية، وسط انقسام في الرأي واضح حول التغييرات التي أقرتها يوم الأحد الماضي والمتعلقة بتعديلات دستورية تشتمل على 18 بنداً. كان أبرزها توسيع صلاحيات الرئيس.

انتهت حقبة العمل بالنظام “البرلماني” وانتقلت “أنقرة” لتكون دولة بنظام “رئاسي”، واستطاع بذلك الرئيس “أردوغان” انتزاع انتصار “متواضع” بفارق ضئيل على معارضيه.

كيف قرأت الصحف التركية هذا الحدث، هذا ما نرصده عبر هذه السطور:

والبداية من “صحيفة صباح” التركية:

يؤكد رجال الأعمال أنّ أبرز نتائج الاستفتاء بتاريخ 16نيسان/إبريل تتلخص بثلاثة بنود هي: (( الاستقرار – الثقة – الأمل )).
الصحيفة تعرضت لذكر كلمة مهمة صرح بها “أردوغان” يقول فيها: (( نحن حاربنا جميع من يقف أمام تطور بلادنا )).


بينما جاء في مقال نشرته صحيفة “يني اكيت”: (( سنكمل الطريق في النظام الجديد )).
وجاء أيضاً في المقال ذاته: (( تركيا ستكمل الطريق ما بعد الاستفتاء بشكلٍ أقوى )).
وفي خبر آخر نشرته الصحيفة ذاتها تحدثت فيه بأن: “معظم الشرطة والعسكر الذين صوتوا لـ”حزب الشعوب الديمقراطية” عادوا ليقولوا “لا”.
ونقلت الصحيفة بأن سجناء “سجن سينجان” الذي يحتجز داخله الكيان الموازي قالوا “لا” بـ5710 صوت؛ بينما كان عدد الأصوات التي قالت “نعم” 1127صوت.


بدورها جريدة “بير غون” المعارضة لحكومة أردوغان تحدثت بأن: (( الهيئة العليا للانتخابات زورت في الاستفتاء، ولا حكم للانتخابات في ظل الشبهة )).
وقالت أيضاً: (( إن حزب العادلة والتنمية خسر 7 مدن رئيسية في البلد، وهذا دليل على فوز من صوتوا بـ”لا” )).


جريدة “ميليت” التركية نقلت عن أردوغان قوله: (( أمامنا أعمال كثير سيتم تنفيذها )).
وقالت أن أردوغان قد أشار إلى تاريخ 2019 للانتخابات العامة التي ستحدد رئيس الدولة الجديد.
بينما انتقد أردوغان البرلمان الأوربي على تصريحاته واعتبرها تدخلاً في الشؤون التركية. ورفض أي تقرير سينشر عن الوضع في بلاده.
وطلب أردوغان من دول الاتحاد الأوربي تنفيذ وعودهم التي وعدوا فيها. وإلا سيتم إجراء استفتاء على الانضمام للاتحاد الأوربي.


بينما نقلت جريدة “خبر تورك” بأن: (( حزب العدالة والتنمية يدعوا الرئيس بتاريخ 26-27 نيسان للانضمام إلى حزبه )).


ونقلت جريدة “ايدنلك” التركية أن حزب العدالة والتنمية قلق من نتائج الانتخابات، واستندت على أن مجموع الحزبين القومي والعدالة كانا أكثر بـ10 نقاط من تاريخ 1 أكتوبر، وأن حزب العدالة أحرز في20 محافظة أقل من الذي أحرزه في الانتخابات الماضية.


جريدة “اكشام” التركية أشارت إلى تاريخ 2019 موعد الانتخابات التركية من خلال تصريحات أردوغان قائلة: (( لا تنسوا أكتوبر 2019 )).
وذكرت بأن الوضع تغير، وتركيا القديمة لم تعد موجودة، وحملت الاتحاد الأوروبي النتائج إن لم يتم انضمامها إليه )).


بينما كانت جريدة “سوزجو” أقوى في كلامها ضد الانتخابات، وحملت الصحيفة المسؤولية على الهيئة العليا للانتخابات؛ وقالت أن ما فعلته الهئية هو ضد القانون بقبول “الظروف” الغير مختومة كصوت.
حيث دار جدل واسع بسبب قبول الهيئة الظروف الغير مختومة بالانتخابات.


“جريدة يني اسيا” انتقدت هي الأخرى الهيئة على قرارها؛ وقالت عن رئيس الهيئة: (( لا نعرف عدد الأصوات التي ليس لها ختم )).
وأشارت إلى المحققين الأوروبيين الذين تابعوا الانتخابات قائلة: (( إن الانتخابات كانت غير عادلة من كل النواحي )).


وقالت جريدة “جومهوريت”: (( حزب العدالة طلب والهيئة نفذت ))، مشيرة على الظروف غير المختومة ومنتقدةً نتائج الاستفتاء الشعبي.

ذلك كان أبرز ما تم تداوله في الصحف المحلية التركية إبان الاستفتاء الدستوري.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend