هل يفوز توتنهام بلقب الدوري الإنكليزي في ظل تعثر تشلسي؟

هل اشتعل حقاً الصراع على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بتقلص الفارق الذي يفصل المتصدر عن أقرب مطارديه لأربع نقاط بعدما افترض البعض أن تشلسي ضمن الفوز باللقب بالفعل؟
يوحي جدول مباريات تشلسي بأن المتصدر لن يواجه صعوبة في إنهاء الموسم متفوقاً على توتنهام هوتسبير أقرب منافسيه. ولكن الأمور الغريبة يمكن أن تحدث في كرة القدم عندما يصل الضغط لأقصى درجاته وبكل تأكيد ما حدث في أولد ترافورد أمس (الأحد) خير دليل على ذلك.
وتحدث أنطونيو كونتي مدرب تشلسي بلهجة غير معتادة مع وسائل الإعلام بعد الخسارة 2-صفر أمام مانشستر يونايتد أمس في ثاني هزيمة يتعرض لها المتصدر خلال أربع مباريات.
وقال “أظهروا رغبة أكبر في الفوز وطموحاً وحافزاً أكبر. الأمر بسيط للغاية. ولكن في هذه الحالة اللوم يقع على المدرّب. هذا يعني أن المدرّب لم يكن قادراً على نقل اللاعبين للحالة الذهنية المطلوبة والرغبة والطموح للفوز بهذه المباراة”.
وربما كانت هذه واحدة من المرات القليلة التي يحمّل فيها مدرب نفسه مسؤولية الخسارة، ولكنها قد تكون طريقة ذكية للوم لاعبيه على عدم إظهار رغبتهم في الفوز بالمباراة التي لم يسددوا فيها ولو كرة واحدة على المرمى.
لكن لماذا يبدو لاعبوه بحاجة للتحفيز في هذه المرحلة المهمة من الموسم؟
ويأتي الرد من كونتي على هذا الأمر في حديثه عن مواجهة غريمه اللندني، وأقرب منافسيه على لقب الدوري، يوم السبت المقبل في الدور قبل النهائي بكأس الإتحاد الإنكليزي.
وقال “لن تكون مواجهة سهلة لأنني أعتقد أن توتنهام الآن هو الفريق الأفضل ولاعبوه في حالة جيدة وحماسهم كبير. يشعرون أن بإمكانهم كتابة التاريخ ومن المهم إدراك ذلك”.
لذا وبحسب كونتي، فإن هناك فريقين أحدهما تراجع لديه الحافز وهو تشلسي وآخر هو الأفضل في إنكلترا حالياً وأمامه فرصة لتحقيق المجد وهو توتنهام.
يضاف إلى ذلك تقييم كونتي لما يفعله تشلسي هذا الموسم مقارنة بالنتائج المتواضعة التي حققها الموسم الماضي وهو ما يترك انطباعاً بأنه يحاول خفض سقف التوقعات المرتفع للغاية حالياً.
وبالتأكيد، فإن تشلسي لا يبدو قريباً من إنهاء الموسم في أفضل مستوياته، بينما يقدم توتنهام أداءً رائعاً بالفعل.
جدول المباريات
ولكن نظرة واحدة على جدول المباريات من شأنها أن تخفف من التوتر لدى تشلسي إن لم تقض عليه تماماً.
فسيخوض تشلسي أربعاً من بين آخر ست مباريات في الموسم على أرضه في ستامفورد بريدج حيث خسر اثنتين فقط من 15 مباراة هذا الموسم.
واثنتان من المباريات المتبقية أمام ميدلسبره وسندرلاند المهددين بالهبوط والأخريان أمام ساوثامبتون وواتفورد المنتميين لمنطقة وسط الجدول واللذين يمكن للمتصدر الفوز عليهما.
وعلى الرغم من ذلك، فإن المباراتين المتبقيتين خارج ملعبه ستكونان أصعب أمام إيفرتون الذي فاز بثماني مباريات متتالية على ملعبه والمفعم بالثقة، بينما يحتل وست بروميتش ألبيون المركز الثامن ولن يكون لقمة سائغة على ملعبه بكل تأكيد.
وتتبقى لتوتنهام مباراتان فقط على ملعبه إحداهما أمام يونايتد الذي لم يخسر في 22 مباراة والأخرى في قمة محلية أمام أرسنال الذي يعاني ولكنه سيود أن ينهي آمال غريمه المحلي في الفوز باللقب.
ولكن توتنهام يملك الزخم عكس تشلسي، إذ فاز في آخر 12 مباراة على ملعبه وبكل تأكيد لا يشعر مدربه ماوريسيو بوكيتينو بالقلق بشأن انخفاض الحافز والرغبة في الفوز لدى لاعبيه.
وبكل تأكيد زادت حظوظ توتنهام في الفوز باللقب، ولكن كما قال جوزيه مورينيو مدرّب يونايتد، في رده على سؤال بشأن فريقه السابق، فإن تشلسي يظل المرشح الأقرب للتتويج باللقب.
وقال مورينيو “أعتقد أنه في مكانة ينشدها الجميع”، مضيفاً “مركز تشلسي أفضل من توتنهام. بكل تأكيد”.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend