هيئة الأمن العام في تلبيسة تحذر من القطع المالية المزورة في ريف حمص وتكشف تفاصيلها

جلال الحمصي
انتشر خلال الفترة الماضية في المناطق الخارجة عن سيطرت قوات الأسد في ريف حمص الشمالي تداول العملة السورية المزورة من فئة الـ 1000 ليرة والـ 500 ليرة سورية وسط حالة من الإرباك باتت تظهر لدى الأهالي بشكل عام وأصحاب المحلات التجارية بشكل خاص.
هذا وكانت “هيئة الأمن العام” في مدينة “تلبيسة” قد نشرت بياناً على صفحتها الخاصة على الفيسبوك حذرت من خلاله المدنيين لضرورة توخي الحذر عند استلام مبالغ مالية من قبل أشخاص مجهولين.
ومتابعة لتفاصيل الأمر تم الاتصال مع السيد “أبو علي الضحيك” رئيس القسم الأمني والقوة التنفيذية للمحكمة الشرعية في مدينة تلبيسة والذي أفاد للأيام بالتفاصيل التالية:
بداية تم التنسيق من قبل هيئة الأمن العام في مدينة تلبيسة مع محلات الصرافة في المدينة والقرى القريبة منها، من أجل التواصل معنا في حال تم تزويدهم بأي نوع من النقود المزورة سواء كانت من الفئة السورية أو الدولار الأمريكي، وذلك وفق خطوات تم وضعها، والتي تقضي بعدم إخبار الشخص بأن قطعته النقدية مزورة نهائياً على أن يتم تسجيل اسمه أو التواصل معنا على الفور.
وفي حالة الاتصال بنا عبر القبضات يتم تسيير دورية من قبل رئيس الهيئة على الفور لإيقاف الشخص حامل تلك النقود ويتم التحقيق معه أصولاً، مشيراً إلى أن القطع النقدية المزورة ذات الـ 1000ل.س يمكن اكتشافها نظراً لتطابق الرقم المصرفي والذي تنتهي أرقامها جميعاً بـ 8811 وهو ذات الأمر الذي ينطبق على فئة الـ 500 ل.س التي تنتهي هي الأخرى بالرقم الموحد 8055.
و أضاف بأن عناصر الهيئة تمكنت منذ عشرة أيام من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص في آن واحد بعد أن تم الإبلاغ عنهم من قبل أصحاب محلات الصرافة، ليتضح فيما بعد بأنهم عبارة عن شبكة كانت تحاول ترويج تلك المبالغ المزورة وهي من فئة الـ 100$ في ثلاث محال مختلفة، وتم تقديمهم إلى القضاء أصولاً.
تجدر الإشارة إلى أن الأحياء الموالية في مدينة حمص انتشرت بداخلها منذ نهاية العام 2015 مبالغ مالية ضخمة تم تزويرها في لبنان البلد المجاور لسورية والذي يتمتع بتواصل جغرافي مع مدينة حمص من الجهة الغربية، وهو ما يسهل عملية ضخ تلك المبالغ بسهولة تامة للداخل السوري، ناهيك عن العلاقات القوية التي تربط الأسد بحزب الله الإرهابي الذي اتُهم بطباعة تلك الأموال في لبنان وتوريدها .

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend