جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

كيفَ سيصلُ القطارُ من دون سكةٍ؟

بقلم: حسن مخلوف
جواب مؤسف

سألتُها ذات مرةٍ ما سبيلُ الوصول إليكِ بعدما تغيرَ الحُب فيكِ فجأةً؟
ردت سؤالي بالسؤال،
قالت ممازحةً كيفَ سيصلُ القطارُ من دون سكةٍ تدنوه؟
قابلتُ سؤالها بضحكةٍ صفراء
ثم سألتُها،
تُرى ما حالُ القطارِ إن أقمتُ لهُ سكةً لو أراد؟
ذرفت دمعةً
ثم أجابتني وقالت مُعاتبةً..
ربما لو أقمتَ السكةَ جيدًا
قبل انكسارها لما تحطم القطار!

قضية انتحار

أُطِلُّ على غدٍ مصحوبٍ بنكهة الأمس
وحدها الأشياءُ حولي تعرفني في هذهِ البلاد التائه أهلها
أحنُ إلى الماضي قليلًا
وأقول لنفسي كُل شيءٍ محتمل!
ربما ينساكَ الحاضرُ أو يتناساك
ربما تموتُ اليوم أو بعد سنوات
لكن هُنا على شرفة الأملِ هذه تختلف المسائل
يؤرقك هاجسٌ ما..
فلو فكرتَ في تأنٍّ لوجدتَ أن الشُهرة لا تعنيك
وأن ما يَهُمك حقًا هو أن لا تكونَ سائبًا
رافضًا أن تكون مركونًا على الهوامش!
افتح نافذة الشرفةِ وانظرُ حولك
الكثير من المنسيين في الخارج، لا أحد مرتاح ولكن جميعهم ما زالوا يصرّون على العيش هُنا وأن بإمكانك للتّو القفز من هذا العلّوِ والانكسار.
كُل الاحتمالات واردة!
ربما ستصبح عاجزًا وربما ستموت!
والقفزُ من هنا جائز ولا يحتاجُ إلا لجرأة وقرار
“فرغم قسوة الواقع، العيشُ يتطلبُ القليل من الأمل
والكثير من التغاضي
والقضيةُ ليست قضية انتحار”.

حادث سير

كان يخافُ الظلام، ولم يكن يخرج ليسير بين المارة خوفًا على حياته!
أضاع السنوات قابعًا في بيتهِ خائفًا من مواجهة العالم في الخارج
لم يألف التحدث مع أحد، كان يجلسُ برفقةِ حسرته ويتحدث معها.
ليس لديه أي علاقات فهو لم يتجرأ على أن يقيم علاقة واحدة خوفًا من الفشل فيها
ففضل أن يجعل علاقتهُ مع نفسهِ فقط.
اختار الوحدة وكان يتصدى للعالم بوصفهِ لا يناسبُ كينونته
اعتاد على العزلة خوفًا من التورط في لسان الغير.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend