جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءات في الصحف العالمية

إخترنا لكم من مطالعاتنا في الصحف العالمية لهذا اليوم:
  • الصحفي الإسباني المحرر من سوريا: لا نهاية سعيدة لهذه الحرب.
  • روسيا تأمل مشاركة الأمريكيين بصفة مراقب في محادثات كازاخستان
  • هل تحارب روسيا تركيا في سوريا؟
ذا ديلي بيست:
نشرت الصحيفة  قصة الصحفي الإسباني أنطونيو بامبلايجا الذي قضى 10 أشهر أسيرًا في حلب وتم تحريره قبل ثمانية شهور
وفي مقابلة حصرية أكد الصحفي المحرر أن هذه حرب لن ترى نهاية سعيدة، لا لسوريا ولا للسوريين.
وتحدث الصحافي المحرر عن ضلوع كل أطراف الصراع في سورية بالقتل والتشريد الذي يتعرض له السوريون لكن نظام الأسد هو المسؤول المباشر عمّا يحدث حيث يعتبر النظام مسؤولاً عن قتل وتشريد ملايين السوريين.
وكالة تاس:
نشرت اوكالة تاس خبراً يتحدث عن إعلان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن المبعوث الرئاسي الخاص للتسوية السورية ألكسندر لارفينفيف ، سيرأس الوفد الروسي في المحادثات المقرر انعقادها في أستانا بعد يومين.
وأضاف “بوغدانوف”، الذ ييشغل أيضاً مبعوث بوتين الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “نأمل أن يشارك ممثلو الولايات المتحدة بصفة مراقب”. الاجتماع الأخير حضره السفير. وأعتقد أن شركاءنا الأمريكيين يقررون الآن”.
إنترناشيونال بزنس تايمز:
تحدثت الصحيفة عن الضربة الجوية الروسية داخل الأضي السورية والتي أودت بحياة ثلاثة جنود أتراك .
وبالرغم من إعلان المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أن الغارة الجوية الروسية التي كانت تستهدف مسلحي تنظيم الدولة جماعة في شمال سوريا إلا أن الغارة أثارت التساؤلات عن التنسيق بين الدولتين لتجنب الصدامات داخل سورية وخصوصا بعد حادثة الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا والتي أدت إلى قطع العلاقات بين البلدين قبل عودتها مؤخراً.
ونقلت الصحيفة تصريحات “بيسكوف” إن الحادث وقع لأن القوات المسلحة التركية وفرت لهم إحداثيات خاطئة عن موقع قواته”، لكن الجيش التركي أكد أنه حذر الجيش الروسي من أن القوات التركية كانت في طريقها لتلك المنطقة قبل الهجوم الذي وقع يوم الخميس.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend