بيان صادر عن رابطة الصحفيين السوريين

دعت رابطة الصحفيين السوريين، في بيان صادر عنها اليوم الخميس، جميع أعضائها وكافة الصحفيين السوريين الأحرار لوقف نشاطهم في مختلف مواقع عملهم في المؤسسات الإعلامية عن العمل لمدة ساعة ابتداء من الساعة 12:00 وحتى الساعة 13:00 ظهراً بتوقيت دمشق، وذلك يوم غدٍ الجمعة الموافق 10 شباط (فبراير)، كتعبير عن تضامنها مع المعتقلين في سجون النظام السوري.

 وجاءت دعوة الرابطة على خلفية التقرير المفصل لمنظمة العفو الدولية الذي حمل عنوان “مسلخ بشري وإبادة جماعية في سجن صيدنايا”، حيث كشف التقرير عن قيام النظام السوري بإعدام 13 ألف معتقل شنقا داخل سجن صيدنايا المركزي معظمهم مدنيون معارضون بينهم أطفال تم اعتقالهم خلال الفترة بين 2011 و2015.

كما وجه البيان الدعوة إلى جميع الصحفيين الأحرار في العالم للتضامن مع الضحايا وأسرهم، واتخاذ إجراء مماثل تحت شعار “ضعوا حدّاً للرعب في سجون سوريا”.
وأدانت رابطة الصحفيين السوريين التي تؤكد فقد الجسم الإعلامي السوري أيضاً لعدد كبير من الزملاء الصحفيين داخل المعتقلات سابقاً، بأقسى العبارات سلوك النظام السوري وممارساته الإجرامية بحق السجناء والمعتقلين المدنيين، داعيةً المجتمع الدولي لوقفة حقيقية للعمل على تمكين المحاكم الدولية المختصة بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية لتحقيق العدالة ومحاسبة المجرمين.
وذكر البيان أن مصادر مستقلة تشير إلى وجود 200 ألف شخص في سجون ومعتقلات النظام السوري، وهم مسجلون تحت بند الإخفاء القسري دون محاكمات، وأسماؤهم معروفة وموثقة، فيما تتحدث المنظمات الحقوقية عن اعتقال ما يقارب 500 ألف شخص معظمهم مدنيون وبينهم عشرات آلاف الأطفال والنساء والشيوخ.
ودعت رابطة الصحفيين السوريين في ختام بيانها المنظمات الدولية، ومؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الحقوقية في جميع أنحاء العالم لبذل أقصى جهودها لوقف ذبح المعتقلين، ووضع هذه المأساة على رأس أولوياتها في نشاطاتها وندواتها ولقاءاتها مع الجهات الحكومية وغير الحكومية في جميع أنحاء العالم.

تفاصيل البيان في الرابط: http://bit.ly/2lwUqnT 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend