قراءة في الصحف العالمية

إختارت لكم الأيام من مطالعتها في الصحف العالمية اليوم:
  • إردوغان يسعى للبقاء في السلطة في تركيا حتى 2029.
  • إبراهيم رئيسي رجل دين، قد يكون المرشد الأعلى القادم لإيران.
 
التايمز:
كتبت الصحيفة البريطانية تقريرا بعنوان “اردوغان يسعى للبقاء في السلطة في تركيا حتى 2029” حيث بدأ البرلمان التركي بدأ مناقشة المقترحات الهادفة لتمديد الفترة الرئاسية لاردوغان حتى 2029 إضافة إلى زيادة صلاحياته وقدرته على صنع القرارات.
وتحدثت الصحيفة عن أن  الشرطة التركية فرقت المتظاهرين أمام مقر البرلمان التركي و الرافضين لمشروع القرار باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع مع بدء بحث الأمر في البرلمان أمس.
وأشارت الصحيفة إلى أن معارضي الأمر لهم وجهة نظرهم حيث من الممكن لمثل هذه التعديلات أن تحول أردوغان إلى دكتاتور مع إلغاء منصب رئيس الوزراء وإعطاء الرئيس صلاحيلات مطلقة لحكم البلاد.
وتقول الصحيفة إنه كرئيس تنفيذي لن يكون إردوغان ملزماً بالبقاء على الحياد السياسي وسيكون قادرا على تعيين قائد الجيش وكبار القضاة ورؤساء الجامعات وغيرها من المناصب العليا في البلاد.
ويضيف كاتب المقال ريتشارد سبنسر بأنه إذا تم تمرير التعديلات سيكون لأردوغان سلطات لا مثيل لها على السياسة والمجتمع.
ويرى سبنسر أن أردوغان يبدو أنه يواجه مهمة مستحيلة في التشبث بالسلطة بعدما اضطر التنحي عن رئاسة الوزراء عام 2014 والقبول بدور الرئيس الشرفي لحد كبير، وهو دور نظريا يتطلب منه أن يبقى على الحياد السياسي.
ويضيف أن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان أخفق عام 2015 في الحصول على أغلبية الثلثين في البرلمان، وهو النصاب الذي يحتاجه لتمرير التعديلات.
ويقول إن موقف أردوغان تضرر بإخفاقه في محاولات إبعاد الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة في سوريا وبالهجمات الإرهابية التي يشنها كل مما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية والمسلحين الأكراد.
ولكنه يستدرك قائلا إن محاولة الإنقلاب الفاشل ضده زودته بمسوغ لطرح التعديلات المقترحة مجددا في البرلمان، وفي هذه المرة حصل على تأييد حزب يميني قومي متطرف.
ويضيف أنه وفقا للقوانين المطبقة حاليا لا يمكن إعادة انتخاب الرئيس إلا مرة واحدة، ولكن في حال الموافقة على التعديلات، سيكون بإمكانه الترشح لفترتين أخريين كل منهما 5 سنوات بعد الانتخابات القادمة التي من المزمع إجراؤها في 2019.
 
الغارديان:
من صحيفة الغارديان إخترنا لكم موضوعاً للكاتب الإيراني سعيد كمالي ديغان بعنوان”المحافظ الذي قد يكون المرشد الأعلى القادم لإيران”.
ويقول الكاتب إن رجل دين محافظ في السادسة والخمسين من العمر وغير معروف بصورة كبيرة للعالم الخارجي بدأ يبزغ نجمه بهدوء كمرشح رئيسي ليصبح الزعيم الأعلى لإيران.
ورجل الدين هذا هو إبراهيم رئيسي حيث يصفه ديغان بأنه رئيس أكبر أثرى مؤسسة خيرية في العالم الإسلامي، والمؤسسة المسؤولة عن إدارة أهم المزارات المقدسة في إيران.
ويشير الكاتب إلى أنه من المتوقع أن يتم إعداد رجل الدين الإيراني ليكون خلفاً للحالي علي خامنئي والذي يبلغ من العمر 77 عاماً.
ويقول ديغان إن زعامة خامنئي ستستمر طالما بقي على قيد الحياة، ولكن وفاة الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، أدت إلى تساؤلات عمن سيخلف خامنئي حال وفاته.
ويضيف أن إبراهيم رئيسي ضمن الدائرة المقربة لخامنئي ولكن خبرته العملية محدودة نوعا، وصعوده التدريجي في الآونة الأخيرة كان مصدر دهشة للكثير من المعلقين السياسيين.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend