قراءة في الصحف العالمية

إختارت لكم الأيام من مطالعتها في الصحف العالمية اليوم:
  • بدء الانسحاب الروسي من سوريا.
  • التدهور الاقتصادي دفع روسيا للانسحاب الجزئي من سوريا.
الغارديان:
تحدثت الصحيفة البريطانية عن بدء إنسحاب القوات الروسية من سوريا في وقت يشير فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى”مهمة شبه منجزة” حين أعلن عن بدء مغادرة عدد من السفن الروسية للبحر المتوسط تتقدمها حاملة الطائرات “الأميرال كوزينتسوف”.
ويشير التقرير إلى إختلاف في وجهات النظر بالنسبة للخبراء الذين إنقسموا بين معتبرٍ بأن رحلة حاملة الطائرات كوزينتسوف كانت عرضاً عسكرياً روسي أم أنها قدمت فعلاً عسكريا؟.
وتضيف الصحيفة بأنه رغم عدم إلتزام جميع الأطراف بالهدنة الهشة التي تم الإتفاق عليها بين كلٍ من روسيا وتركيا في 29 ديسمبر من العام الماضي، وبالرغم من إستثناء تلك الهدنة لكلٍ من تنظيم الدولة داعش وجماعة فتح الشام، جاء قرار بوتين بتقليص عدد القوات التي تقاتل داخل سوريا بعد أن سيطر النظام على مدينة حلب.
وتشير الصحيفة إلى أنه تم تصميم الإتفاق الأخير بغية التمهيد لمحادثات السلام القادمة التي من المقرر أن تنعقد في أستانة عاصمة كازاخستان خلال الشهر الحالي بغية إنهاء الصراع الدائر داخل سوريا من ستة أعوام.
وتقول الصحيفة إن بوتين سبق أن أعلن في مارس عام 2016 عن سحب جزئي للقوات الروسية من سوريا لكنه سرعان ما عزز وجودها ثانية مع اشتداد القتال.
وتنهي الصحيفة بقولها بأنه من المرجح أن الرئيس الروسي بات يشعر هذه المرة أن حليفه الرئيس السوري بشار الأسد بات آمنا، إن لم يكن سياسيا، فعسكريا على الأقل في حين لا زالت روسيا تنشر منظومة دفاع جوي في سوريا مجهزة بأنظمة صواريخ أس 300 وأس 400.
إنترناشيونال بيزنس تايمز:
لفت تقرير نشره موقع “إنترناشيونال بيزنس تايمز”إلى أن إعلان الرئيس الروسي انسحاب الجيش الروسي جاء في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية في موسكو، حيث انخفضت أسعار البترول، إضافة إلى تأثير العقوبات الغربية على معدلات النمو.
وأنفقت أمريكا وروسيا ملايين الدولارات يوميا على العمليات في سوريا، وبدأت روسيا ضرباتها الجوية في سوريا 30 سبتمبر 2015 أي ما يعادل 137 يوم منشغلة بالنزاع الأهلي في سوريا، وأنفقت مبلغ يتراوح بين 3 و 4 مليون دولار يوميا.
ولم تصدر الحكومة الروسية أرقاما خاصة بتكلفة الحرب في سوريا، ولكن مجموعة آي إتش إس التحليلية قدرت الأرقام بأنها عالية، لأن صورايخ كروز المهاجمة لم تدرج في التكلفة اليومية للحرب.
وأنفقت الولايات المتحدة الأمريكية 11.5 مليون دولار يوميا في قتالها ضد داعش منذ بدأ العمليات في أغسطس 2014.
وعلى الرغم من الإنفاق المنخفض لروسيا مقارنة بالولايات المتحدة فقد استطاعت موسكو دعم حليفها الأسد لفترة طويلة.
ويأتي الانسحاب العسكري الروسي بعد أن قررت الحكومة خفض الميزانية العسكرية 5% عام 2016، ولايزال التخفيض يحتاج إلى موافقة الرئيس بوتين، الذي جعل من استعادة دور الجيش الروسي أولوية لقيادته.
وانكمش الاقتصاد الروسي بنسبة 3.7% عام 2015، ويقدر مراقبون أن يستمر الانخفاض هذا العام بنسبة 1%.
علقت وكالة “تاس” الروسية على قرار بوتين ببدء سحب القوات الروسية من سوريا، بأنه يأمل بأن يمثل دافعا قويا لإطلاق المفاوضات بين القوى السياسية السورية.
وقد أصدر بوتين قرارا بالبدء في عملية انسحاب القوات الروسية من سوريا بداية من يوم غد.
وقال الرئيس الروسي في لقاء مع وزير الدفاع سيرجي شويجو ووزير الخارجية سيرجي لافروف: أعتقد أن مهام وزارة الدفاع حققت أهدافها بشكل عام، وهذا هو السبب في قراري بإعطاء أوامر بالانسحاب العسكري بداية من الغد.
وأثنى بوتين على مهنية الجيش الروسي، حيث أظهر احترافية وقدرة على العمل الجماعي، بعد أن أنجز كل مهامه المحددة.
وأضاف بوتين أن الجنود الروس الذين سيبقون في روسيا سيشاركون في مراقبة وقف إطلاق النار.
وقال بوتين: “آمل أن يكون قراري اليوم إشارة جيدة لكل الأطراف المتنازعة، وآمل أن يزيد من ثقة كل الأطراف في عملية “المفاوضات”.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend