منظمة حقوقية دولية: 106 صحافيين قتلوا خلال النزاعات بالعالم عام 2011

كشف تقرير نشرته يوم الاثنين 19 ديسمبر/كانون الاول منظمة “الحملة الدولية لشارة حماية الصحافي” غير الحكومية أن “106 صحافيين قتلوا في العام 2011 في 39 دولة بمعدل صحافيين إثنين في الأسبوع”، مشيرة الى أن “عدد الصحافيين القتلى في دول ما يعرف بـ”الربيع العربي” بلغ 20 على الأقل”.

وأوضحت المنظمة ومقرها جنيف، انه “وفقا للأرقام التي رصدتها حتى 15 كانون الأول الحالي، لم يحصل تحسّن يذكر في حماية الصحافيين”.

ولفت الأمين العام للمنظمة بليز ليمبان الى أن “سنة 2011 كانت سنة خطيرة للغاية في ما يتعلق بالتغطية الإعلامية بسبب اعتقال الصحافيين في عدد من دول الربيع العربي فضلاً عن مقتل أكثر من 20 في تغطية هذه الأحداث”، مشيراً إلى أن “مائة صحافي على الأقل واجهوا الترهيب والتخويف وهوجمت الصحافيات وتعرضن للتحرش جنسياً وبصفة خاصة في ليبيا ومصر”، مضيفا أن “المكسيك هي أخطر دولة في العالم بالنسبة للصحافيين للسنة الثانية على التوالي حيث قتل فيها هذا العام 12 صحافياً بسبب المعارك بين الجيش وعصابات المخدرات، إضافة إلى اختفاء عدد غير محدد من الصحافيين بشكل قسري”.

وتشير احصاءات المنظمة الى ان رقما قياسيا في عدد الصحفيين القتلى سجل في عام 2009، وشهد عاما 2008 و2007 مقتل 91 و115 صحفيا على التوالي.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend