أوباما سيضغط على بوتين بشأن سوريا خلال قمة العشرين

يجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الإثنين في إطار قمة مجموعة العشرين وسط توقعات بأن يضغط عليه فيما يتعلق بالأزمة السورية وإن لن تكون امامه فرصة كبيرة فيما يبدو في إقناعه بالتخلي عن مقاومة موسكو لاتخاذ إجراء أكثر صرامة ضد دمشق.

وبعد أسبوع من تبادل الاتهامات على غرار ما كان يحدث خلال الحرب الباردة بين الدبلوماسيين الأمريكيين والروس يتوقع أن تكون المحادثات التي ستجرى في المكسيك اختبارا لمدى قدرة الزعيمين على إقامة علاقة صامدة والتوصل إلى موقف مشترك في الشأن السوري وغيره من النزاعات القائمة.

وأدى تعليق بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سوريا خلال مطلع الأسبوع إلى زيادة الضغط على أوباما وبوتين اللذين يلتقيان للمرة الأولى منذ إعادة انتخاب الرئيس الروسي للتصرف بشكل حاسم من أجل الحيلولة دون تحول الصراع الدائر هناك إلى حرب أهلية.

لكن مع توتر العلاقات وتدني التوقعات لدى كلا الجانبين بحدوث تقدم في مساعي الخروج من الموقف المتأزم فإن الساحة مهيأة لاجتماع غير مريح في لوس كابوس المنتجع المكسيكي المطل على المحيط الهادي.

وستزيد الجهود الدبلوماسية تعقيدا نتيجة المعركة التي يخوضها أوباما في انتخابات الرئاسة مع المرشح الجمهوري ميت رومني الذي وصف روسيا بأنها “عدونا رقم واحد على الساحة السياسية والجغرافية” وكذلك بسبب تساؤلات حول المدى الذي يمكن أن يذهب إليه بوتين في ترجمة خطابه المناهض للغرب إلى سياسة فعلية.

وهذه النبرة المشددة تمثل فيما يبدو نقطة النهاية لسياسة “إعادة ضبط” العلاقات مع موسكو والتي اتبعها أوباما مع الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف ووصفها البيت الأبيض بأنها انجاز مميز في السياسة الخارجية.

ومع استمرار الرئيس السوري بشار الأسد في قمعه للانتفاضة المستمرة منذ 15 شهرا يريد أوباما وحلفاؤه الغربيون أن تتوقف موسكو التي تملك حق النقض (الفيتو) عن حماية الأسد من مزيد من عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الرامية لإجباره على التنحي.

لكن بوتين الذي كان يعمل في جهاز المخابرات الروسي (كيه.جي.بي) يتشكك في الدوافع الامريكية خاصة بعد أن ساعد حلف شمال الأطلسي على الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر قذافي العام الماضي ولم يبد مؤشرا يذكر على تخفيف موقفه بشأن سوريا.

وعلى الرغم من أن واشنطن لم تبد رغبة في تدخل على غرار ما حدث في ليبيا فإن روسيا عازفة عن التخلي عن حليفها السوري والمخاطرة بفقد آخر موطئ قدم لها في الشرق الأوسط بما في ذلك استخدامها لقاعدة بحرية.

ويقول مساعدون لأوباما إنهم يعتمدون على زعماء اخرين في مجموعة العشرين مثل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للضغط على بوتين. لكن بوتين يمكن أن يتوقع تضامنا من الصين التي شاركت في منع اتخاذ الأمم المتحدة إجراءات ضد الأسد.

وبرز مدى جدية الانقسام بين واشنطن وموسكو في الأسبوع الماضي عندما اتهمت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون روسيا بتزويد الأسد بطائرات هليكوبتر هجومية. وأثار ذلك ردا غاضبا من الكرملين.

وقال يوري أوشاكوف مستشار بوتين في السياسة الخارجية “يحاول بعض الناس إفساد أجواء هذه المحادثات.”

وتحدث عن اتهامات تتعلق ببيع السلاح لروسيا وعن مشروع قانون أمريكي مقترح في الكونجرس يطلق عليه اسم قانون “ماجنيتسكي” يستهدف منتهكي حقوق الإنسان في روسيا وهو تشريع وصفه بأنه “مناهض لروسيا”.

وأثار بوتين يوم الخميس نقطة خلاف أخرى في العلاقات بين البلدين محذرا من “رد فعل ملائم” لخطط دفاع صاروخية أوروبية مدعومة من الولايات المتحدة وتعارضها موسكو بشدة.

وقد يسعى أوباما للحد من التوترات لكنه يريد أيضا أن يبدي موقفا حاسما بدرجة تحجب عن الجمهوريين فرصة اتهامه بالمهادنة فيما يتعلق بموسكو في وقت يسعى فيه جاهدا للدفاع عن ادائه في الملف الاقتصادي. وفي الوقت ذاته فإنه يواجه انتقادات لعدم اتخاذ موقف قيادي أقوى في الشأن السوري.

أما بوتين فلن يبدي استعدادا لتقديم تنازلات يمكن أن ينظر لها على أنها ضعف بينما يسعى لإسكات المعارضة في الداخل بأساليب تثير انتقادات الولايات المتحدة كما أنه سيبدي توجسا من تقديم التزامات لرئيس أمريكي ما زال مستقبله غير واضح بعد انتخابات السادس من نوفمبر تشرين الثاني.

وعلى المستوى الشخصي هناك مدعاة للشك فيما إذا كان سيحدث تجانس بين سياسة أوباما القائمة على عدم التصعيد ولهجة بوتين التي تتسم بالتشدد. وسيتابع الإعلام عن كثب أي إيماءات تفصح عن اتجاه العلاقات فيما بينهما.

وكان أول اجتماع بين الزعيمين قبل نحو ثلاث سنوات في مقر بوتين الريفي عندما كان رئيسا للوزراء وكان الاجتماع غير مريح طبقا لأغلب المؤشرات وظل اوباما يستمع إلى حديث مطول عن المشاكل الروسية.

لكن مساعدي اوباما يقولون إن التحسن المبدئي في العلاقات -والذي حدث بعد توتر قرب نهاية حكم الرئيس السابق جورج بوش- لم يكن ليتجسد لولا دعم من بوتين من وراء الكواليس.

وستكون لوس كابوس -حيث ستركز القمة على أزمة منطقة اليورو التي تهدد الاقتصادي العالمي- فرصة لكلا الزعيمين ليعبرا عن وجهة نظرهما. لكن ليست هناك توقعات بخصوص أي أفكار جديدة.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن أوباما سيحث بوتين على استخدام نفوذه لدى الأسد لقبول اتفاق لنقل السلطة على غرار اتفاق اليمن والذي تمت من خلاله الإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح وتولي نائبه منصبه. وأشارت موسكو إلى معارضتها لجعل خروج الأسد شرطا مسبقا.

كما يأمل البيت الأبيض تبديد مبعث قلق رئيسيا لدى روسيا. وقال بن رودز نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي للصحفيين “ليس هدفنا في سوريا هو القضاء على النفوذ الروسي.”

ومن المرجح أن يسعى بوتين لتشكيل “مجموعة اتصال” دولية تشمل إيران التي تعتبر سوريا حليفها الوحيد في المنطقة. وتعارض الولايات المتحدة ضلوع إيران بأي دور.

وسيتعامل أوباما بحذر مع بوتين فيما يتعلق بإيران. وتستضيف روسيا الجولة التالية من المحادثات بين إيران والقوى العالمية هذا الأسبوع وتريد واشنطن من موسكو أن تبذل جهدا أكبر للمساعدة على الضغط على طهران لكبح جماح برنامجها النووي.

رويترز

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend