سوريا: 66 قتيلاً ورائحة الموت تفوح من “القبير”

دمشق، سوريا (CNN)– أفادت مصادر بالمعارضة السورية بسقوط ما يزيد على 66 قتيلاً في مواجهات مع القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، في مختلف أنحاء سوريا، السبت، وسط تقارير عن تعرض مدينة درعا لقصف عنيف، في الوقت الذي تمكن فيه مراقبون دوليون، ضمن بعثة مراقبي الأمم المتحدة، من الوصول إلى قرية “القبير”، التي شهدت مجزرة جديدة الأسبوع الماضي.

وقالت لجان التنسيق المحلية، إحدى أكبر جماعات المعارضة العاملة داخل سوريا، إن ضحايا مواجهات السبت “بينهم عدد كبير من النساء والأطفال”، وأشارت إلى أن الحصيلة تشمل 26 قتيلاً في درعا، و25 في حمص، و12 في اللاذقية، وقتيل في كل من الحسكة ودرايا.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مقره بالعاصمة البريطانية لندن، إلى سقوط 17 قتيلاً من عناصر القوات الحكومية، خلال معارك مع مسلحي “الجيش السوري الحر”، في حمص ودرعا واللاذقية وحلب.

وذكرت لجان التنسيق، التي تتولى تنظيم وتوثيق الاحتجاجات المناهضة لنظام الأسد، أن القوات السورية “اعتقلت العديد من الأطباء، لمنعهم من مساعدة الجرحى، وسط حالة من الذعر بين السكان بسبب انتهاكات قوات النظام ضد الشعب هناك.”

يُشار إلى أنه لا يمكن لشبكة CNN التأكد من التقارير الواردة من داخل سوريا بشكل مستقل، لأن الحكومة تفرض قيوداً صارمة على دخول الصحفيين الأجانب.

إلى ذلك، تمكن فريق المراقبين من الوصول إلى بلدة “القبير” الجمعة، وقالت سوسن غوشة، المتحدثة باسم بعثة مراقبة الأمم المتحدة إن فريق المراقبين “تأخر وصوله يوماً كاملاً للموقع، بسبب إعاقة القوات الحكومية، وعدد من المدنيين، بعد أن كان ينوي التوجه إلى القرية يوم الخميس.”

وأضافت غوشة أن القرية “كانت خالية من سكانها يوم الجمعة، ولم يتمكن المراقبون من التحدث إلى أي شخص شهد المأساة المروعة التي وقعت يوم الأربعاء.”

وأشارت إلى أن بعض المنازل تضررت جراء صواريخ وقنابل وأسلحة أخرى، قائلة إن “الدماء تناثرت على جدران المنازل، بينما لا تزال النيران مشتعلة، ورائحة قوية للحم البشري المحترق تفوح في الهواء.”

غير أن الناشط مصعب الحمدي، وهو من المقيمين في القبير، ويبعد نحو 20 كيلومترا غرب البلدة، قال لشبكة CNN الجمعة إن “مراقبي الأمم المتحدة متواجدون في القرية، وقد أخذهم الناشطون ليشاهدوا منازل أحرقت، وقبراً جماعياً دفن فيه الشهداء.”

كما قال ليث حموي، وهو أحد السكان أيضاً، إنه التقى مراقبي الأمم المتحدة في القبير، واصطحبهم إلى ساحات القبر الجماعي، وأعطاهم تفاصيل في أعقاب القصف.

وأضاف حموي أنه “ترك المنطقة بعد ذلك، بسبب تهديدات موجهة من أفراد الحاجز العسكري، بأن أي شخص سيقترب من فريق الأمم المتحدة سوف يقتل.”

وقتل 78 شخصا على الأقل في القبير، وفقاً للجان التنسيق المحلية المعارضة في سوريا، في مذبحة تأتي بعد نحو أسبوعين من أخرى مشابهة شهدتها بلدة “الحولة”، وراح ضحيتها العشرات، معظمهم من الأطفال والنساء.

وقال نشطاء من المعارضة إن القوات الحكومية قصفت القبير لمدة ساعة، قبل أن تدخل ميليشيات، يعتقد السكان بأنهم من “الشبيحة”، ويحملون بنادق AK-47 وتطلق النار على الناس، من مسافة قريبة، أو تنقض عليهم بالسكاكين.

وأظهر تسجيل فيديو، انتشر يوم الاثنين الماضي، التقطه بعض الهواة مسلحين يرتدون الزي العسكري، يهللون ويحتفلون في غرفة تحتوي على نحو عشر جثث.

ويمكن رؤية رجال الجيش يسحبون بعض الجثث، التي كان معظمها مقيد الأيدي وراء الظهر، وقتلوا على ما يبدو رمياً بالرصاص، بينما لا يرتدي معظم المسلحين في الفيديو الأحذية التابعة للجيش النظامي، ما يثير الاعتقاد إلى انتمائهم إلى “الشبيحة”، وهي ميليشيا موالية للنظام.

ويُعتقد أن تسجيل الفيديو تم التقاطه في مزرعة بالقرب من بلدة جسر الشغور في محافظة إدلب الشمالية.

وأبلغ ناشط، طلب عدم الكشف عن هويته، بسبب المخاوف الأمنية، شبكة CNN بأن تلك الحادثة وقعت في 10 مارس/ آذار الماضي، في قرية الحمامة، على بعد نحو 17 كيلومتراً شمال شرق جسر الشغور، بالقرب من الحدود التركية.

وقال الناشط لشبكة CNN إن الجثث تعود لعدد من الناشطين الذين لجأوا إلى المزرعة، حيث تم قتلهم في كمين نصب لهم من قبل الميليشيات الموالية للنظام، لافتاً إلى أن بعض الضحايا كانوا من أصدقائه.

كما وصفت مجموعة من الناشطين المحليين في جسر الشغور الحادث ذاته في شهادات نشرت على موقع فيسبوك، وأدرجوا أسماء 13 شخصا قتلوا في ذلك اليوم.

وقد أثارت الصور وتسجيلات الفيديو هذه، وتلك التي انتشرت حول المذابح غضب العالم، بينما قال القادة الدوليين إن الرئيس السوري بشار الأسد فشل في الالتزام بخطة سلام توسط فيها كوفي عنان، المبعوث الخاص للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية في سوريا.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend