جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

أوروبا تريد محادثات مع إيران وأمريكا تطالب بخطوات وتعلن قائمة بالدول المستثناة من العقوبات

(رويترز) – قالت مفاوضة بارزة من الاتحاد الاوروبي لنظيرها الإيراني يوم الخميس انه يتعين على طهران ان تبدأ محادثات مفصلة مع القوى العالمية بشان مسألة إنتاج اليورانيوم المخصب الى درجة نقاء عالية.

وفي خطاب موجه لطهران قالت هيلجا شميد من الاتحاد الاوروبي إن عرض القوى الست التي تتفاوض مع ايران لحل المواجهة النووية والذي طرحته خلال جولة المحادثات في بغداد الشهر الماضي ما زال قائما.

واضافت في الخطاب الذي اطلعت عليه رويترز وموجه الى علي باقري نائب كبير المفاوضين النوويين الايرانيين “ما زالت هناك قناعة جماعية لدى (القوى الست) بان هذا الاقتراح يمثل أفضل قاعدة تنطلق منها نقاشاتنا باتجاه تحقيق نتائج حقيقية في مرحلة مبكرة”

أما وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون فقالت إن القوى الكبرى تريد أن تأتي إيران إلى المحادثات النووية وهي مستعدة لاتخاذ خطوات لوقف تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء نسبتها 20 بالمئة وهو مستوى يقربها من إنتاج مواد تصلح لإنتاج قنبلة نووية.

وقالت كلينتون للصحفيين “نريد منهم المجئ وهم مستعدون لاتخاذ خطوات ملموسة خصوصا في مجال التخصيب لنسبة 20 في المئة” في إشارة إلى اجتماع بشأن برنامج إيران من المقرر أن يعقد في موسكو يومي 18 و19 يونيو حزيران الجاري

من جهة ثانية قال مسؤول أمريكي يوم الخميس إن الولايات المتحدة ستعلن عن قائمة جديدة بالدول المستثناة من العقوبات المالية المفروضة على تجارة النفط مع إيران الاسبوع القادم على أقرب تقدير.

وتدخل أحدث جولات العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ يوم 28 يونيو حزيران وتهدف إلى خفض عائدات النفط الايراني للضغط على طهران لوقف برنامجها النووي الذي تشتبه قوى غربية بأنه يهدف إلى تطوير أسلحة نووية.

ويمكن للولايات المتحدة استثناء دول من العقوبات إذا ما خفضت وارداتها من النفط الايراني الخام بشكل كبير واستثنت بالفعل اليابان وعشر دول أوروبية في مارس اذار.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان هذا الاعلان كان مقررا في الاصل في اواخر مايو ايار لكنه تأجل ولن يصدر هذا الاسبوع.

وقال مسؤول آخر طلب أيضا عدم نشر اسمه في وقت سابق يوم الخميس ان مزيدا من الاستثناءات ستعلن “قريبا” لكنه امتنع عن الادلاء بتفاصيل اخرى بشأن الدول التي ستنضم الى قائمة الاستثناءات.

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية حققتا تقدما في المحادثات بشأن خفض الواردات من ايران.

واستطرد قائلا انه حتى اذا حذفت دول من القائمة فان هذا لن يعقبه بالضرورة ان تفرض الولايات المتحدة على وجه السرعة عقوبات بعد 28 يونيو حزيران.

وقال المسؤول الذي تحدث في وقت سابق ان الامر سيستغرق بعض الوقت لكي تجمع الولايات المتحدة أدلة تدعم الاجراءات العقابية ضد المؤسسات المالية التي تمت من خلالها صفقات نفطية.

ويتدفق ثلثا صادرات النفط الخام الايراني على آسيا حيث تعتبر الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية اكبر المشترين.

وخفضت الدول الاربع بالفعل وارداتها بنحو الخمس من 1.45 مليون برميل يوميا كانت تشتريها قبل عام وهي تستعد لبدء تنفيذ العقوبات الامريكية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend