جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

أسئلة هااااااامة جدا ماغاية مجازر بشار إيقاف الثورة أم هروب للأمام : أبو النور الحلبي

لماذا يتعمد هذا التشنيع الطائفي في وقت خسر كل أوراقه والثورة تزداد قوة؟؟؟

من السهولة أن نستثار ونغلب العواطف ونبدأ بالشتائم والسباب الطائفية وغيرها والقيام بالثأر والأنتقام , ولكن ألا ينبغي أن نستحضر الصبر مع العقل الذي وهبنا الله إياه ونتسائل عدة أسئلة مهمة جداً.

هل غايته الحسم أم الأنتقام أم الهروب للأمام بأشعال حرب طائفية؟؟

فنقول : هذه المجازر لاتحسم المعركة ولا تؤثر فيها أو تغير في مسارها بعد كل ما استخدمه من طيران ودبابات وبوارج حربية و مدفعية وخاصة أنها لا تحصل لمقاتلين نالوا من جنوده أو عصابته فهو ينتقم منهم وإنما تصب على نساء وأطفال عزل , لم يشاركوا في معركة قط.

مالحكمة من التشنيع بهذه الطريقة الوحشية وعدم إخفاء آثار الجرائم كما يحصل في العادة ؟؟؟

قتل الاطفال والنساء ذبحاً بدم بارد مع كامل الوقت في الإغتصاب والتمثيل ثم عدم تكليف قواته عناء تنظيف مسرح الجريمة كما يفعل بالعادة من خطف جثث الشهداء وعدم تسليمهم لأهلهم , ولا يقول أحد أن وحوش الاسد خائفين وليس لديهم وقت لينظفوا مسرح الجريمة  فهم يملكون الساحة حين تنفيذ جرائمهم .

أليس  المفروض أن يهدئ عصاباته بعد الحولة ومااحدثته من ردات عالمية لا أن يصعد بمجازر جديدة ؟؟؟

 حتى الحمار لايفعلها يرى نفسه وقع في حفرة عميقة جدا من ردود أفعال وطرد سفراء ووعود بالتسليح للجيش الحر وحتى تغير ولو بسيط في الموقف الروسي لاول مرة بقبول تنحي المجرم بشار فبدل أن يهدء قواته وميليشياته ولو لفترة يصعد بمجازر جديدة طائفية شنيعة.

 

مالذي تفيد هذه المجازر المتعمدة بشار الأسد ؟؟؟؟

مالذي يستفيده بعد أن قتل أكثر من 15000 ألف سوري أو أكثر دون أن يقهر الثورة ؟؟ إلا أنه يريد أن يزيد العداء والشحن الطائفي الذي رفضه الشعب السوري منذ بداية الثورة وهو يصيح واحد واحد واحد الشعب السوري واحد وبعد أن ضرب أبطال الثورة مثل عبد الباسط ثاروت أنضج الصور وهو يمسك بيد العلوية فدوى سليمان بقلب عاصمة الثورة حمص , لم ينجح كيده القديم فبدأ يزيد من جرعات الكيد للشعب السوري.

مالذي سيضيفة لقوة الثوار إعلان الحرب الطائفية ؟؟

نعم فنحن نقاوم الآن ونقتل من يقتلون شعبنا من الشبيحة أو عصابات الأسد و نأخذ منهم الأسرى ومن داعميه أيضاً وبتأييد عالمي بعد أن شاهد العالم جرائمه لأشهر طويلة بحق شعبنا ونحن نصبر عليهم وكلنا متفقون أننا لا نقتل إلا القتلة الذين يقتلون شعبنا وأننا نترفع عن قتل النساء والأطفال والأبرياء كما تفعل عصابات الأسد , فما لذي ستفعله اعلان حرب ضد طائفة إلا تشويه سمعة الثوار وهو ما يتغنى به الاسد وبثينة من أول الثورة.

كيف يمكن لبشار أن يقسم سورية ويحكم العلويين ؟؟؟

إن أبسط تحليل لما يجري يقول :

لا يوجد طريقة للأسد لكي يقسم سورية بعد أن  فشلت كل رهاناته على قهر الثورة العظيمة  وبالتالي حكم سورية إلا أن يرمي بآخر أوراقه فيها  ليحكم قسماً من سورية ويقسمها ليصبح بطلاً طائفياً وحامياً للعلويين عندما تعلن حرب طائفية فيخوضها كمدافع عن العلويين بما يملكه من قوات وأسلحة ثم تأتي قرارت التثبيت من الأمم المتحدة بقوة اسرائيل وروسيا.

حصول التقسيم وإنشاء الدوله العلوية برآسة الأسد!!!

و إن حصول أي ردات فعل عنيفة من قبل السنة على ما يفعله من قتل للنساء والاطفال وإعلانها حرب طائفية ضد العلويين , وعند حصول حوادث انتقامية تتدخل روسيا والصين بمجلس الأمن لتعلن عن قيام السنة بإبادة العلويين وبالتالي فالطائفتان غير قابلتان للتعايش ولا بد من التقسيم بحماية دولية للفصل بينهما لمنع إبادة العلويين.

 تباشير النصر

لقد لاحت تباشير النصر المؤزر بالأفق يا إخوتي فلا تدعوا المجرم بشار يقودنا إلى مايريد من أن يهرب من الحساب عن ماقتل وماسرق في سورية بأن يحكم الساحل لأنه يحمي العلويين فلا تستطيع يد القصاص أن تناله وأنما لنعلنها بدون تردد نحن من نحمي الشرفاء من كل الطوائف فهم إخوتنا وأهلنا ونحن سنحاسب المجرمين من كل الطوائف فهم قتلة شعبنا وسارقية لنقيم دولة العدل والمواطنة ولتكون سورية لكل السوريين بإذن الله تعالى

وحبه لهذا الشعب .

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend