جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

السعودية: البرنامج النووي الايراني يزيد التهديدات الاقليمية

(رويترز) – قالت السعودية يوم الثلاثاء ان البرنامج النووي الايراني يزيد التهديدات التي تواجهها منطقة الخليج وحثت طهران على التعاون مع القوى العالمية لنزع فتيل التوتر بعدما فشلت محادثات أُجريت الشهر الماضي في تحقيق انفراجة.

وقال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل للصحفيين في مدينة جدة بعد اجتماع لمجلس التعاون الخليجي “البرنامج (النووي) صعد وتيرة التهديدات في المنطقة وبالتالي هو خطر.”

وأضاف “نحن نأمل من ايران ان تغير سياستها في هذا الاطار ولا أستطيع ان أتخيل انها تكون سببا في تدمير المنطقة لان ايران ستكون من أول الخاسرين.”

وانتهت المحادثات التي جرت الشهر الماضي بين ايران والقوى الست الكبرى بشأن طموحاتها النووية بدون اتفاق لكن الجانبين قررا الاجتماع في موسكو يومي 18 و 19 يونيو حزيران في مسعى آخر لتضييق هوة الخلاف القائم.

وقال الأمير سعود ان هذا يتطلب تعاونا اكبر من ايران مع القوى الدولية معربا عن أمله في ان توقف طهران برنامجها النووي وان تطمئن دول المنطقة.

وزاد التوتر بين ايران وجيرانها من دول الخليج التي تتهم طهران بتحريض الشيعة في البحرين وشرق السعودية على إثارة الاضطرابات.

وجدد الامير سعود كذلك انتقاده لايران بسبب ما وصفه باحتلال ثلاث جزر استراتيجية في الخليج تطالب الامارات ايضا بالسيادة عليها.

وقال ان على ايران “ان لا تدخل عناصر جديدة على ما هو الان ازمة كبيرة في النفط بسبب ما قامت به من احتلال الجزر الاماراتية والتصعيد الاعلامي والتهديدات المتكررة على المنطقة.”

وتفاقم التوتر بين ايران والامارات بعدما زار الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد جزيرة ابو موسى كبرى الجزر الثلاث الواقعة قرب مضيق هرمز وهو ممر رئيسي لشحن النفط.

وكان رئيس الحرس الثوري الايراني قام الاسبوع الماضي بزيارة مماثلة للجزر الثلاث حيث التقى بالقوات العسكرية المتمركزة هناك.

ويتكون مجلس التعاون الخليجي بالاضافة الى السعودية من الامارات وقطر والكويت وعمان والبحرين

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend