بانيتا:نشر مزيد من السفن الحربية الامريكية في اسيا

(رويترز) – قال ليون بانيتا وزير الدفاع الامريكي يوم السبت إن الولايات المتحدة ستنقل غالبية سفنها الحربية الى منطقة اسيا والمحيط الهادي بحلول عام 2020 ليقدم بذلك أول تفاصيل عن الاستراتيجية العسكرية الامريكية الجديدة.

وقال بانيتا خلال عرضه تفاصيل محور استراتيجي لاسيا اعلن عنه في يناير كانون الثاني إن الولايات المتحدة ستعيد نشر اسطولها البحري وبذلك ستضع 60 في المئة من سفنها الحربية هناك ارتفاعا من 50 في المئة الان مع الاحتفاظ بست حاملات طائرات في المنطقة.

وسعى بانيتا الذي كان يتحدث امام منتدى امني سنوي في سنغافورة الى تبديد فكرة ان التحول في التركيز الامريكي بعد اكثر من عقد من الحرب في افغانستان والعراق هدفه احتواء ظهور الصين كقوة عالمية.

واعترف بانيتا بوجود خلافات بين اكبر اقتصادين في العالم بشأن سلسلة من القضايا من بينها بحر الصين الجنوبي.

وقال بانيتا امام المؤتمر السنوي الذي يشارك فيه زعماء سياسيون وقادة عسكريون من 30 دولة من منطقة اسيا والمحيط الهادي “لسنا ساذجين بشأن هذه العلاقة ولا بشأن الصين.

“كلانا يتفهم انه لا يوجد في حقيقة الامر بديل اخر لكلينا للارتباط وتحسين اتصالاتنا ولتحسين علاقاتنا (بين القوات المسلحة للجانبين).”

وينتقد بعض المسؤولين الصينيين تحول التركيز العسكري الامريكي الى اسيا ويعتبرونه محاولة لتطويق الصين واحباط المطالب الاقليمية لبكين.

وخفضت الصين من تمثيلها في المنتدى الامني بالمقارنة مع العام الماضي عندما حضر وزير دفاعها والتقى ووزير الدفاع الامريكي في ذلك الوقت روبرت جيتس. ومثل الصين هذا العام نائب رئيس اكاديمية العلوم العسكرية.

وعلى الجانب الاخر رافق بانيتا الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة والاميرال صمويل لوكلير قائد قيادة القوات الامريكية في المحيط الهادي.

جاءت تصريحات بانيتا في مستهل زيارة للمنطقة تستمر سبعة ايام ليشرح للحلفاء والشركاء المعني العملي لاستراتيجية عسكرية امريكية كشف النقاب عنها في يناير كانون الثاني تدعو الى اعادة توازن القوات الامريكية للتركيز على المحيط الهادي.

وتشمل الجولة توقفا في كل من فيتنام والهند وتأتي في وقت تجدد فيه التوتر بشأن ادعاءات السيادة المتضاربة في بحر الصين الجنوبي مع مواجهة بين مانيلا وبكين بشأن منطقة قريبة من الساحل الفلبيني.

واجتمع بانيتا مع وزير الدفاع الفلبيني فولتير جازمين على هامش المؤتمر وبحثا مجالات التعاون في المستقبل بما في ذلك التوعية البحرية والفضاء الالكتروني ووجها الدعوة الى ايجاد حل سلمي للنزاع في بحر الصين الجنوبي.

ومنطقة بحر الصين الجنوبي بؤرة مضطربة حيث يمر 90 في المئة من حجم التجارة العالمية عبر هذا البحر وبالتالي فان حماية المسارات الملاحية في المحيط الهندي ومضيق ملقة مسألة لها اهمية مماثلة.

وقال وزير الدفاع الهندي ايه.كيه. انتوني للمنتدى “الحريات البحرية لا يمكن ان تصبح حقا حصريا للقلة. يجب ان نجد توازنا بين حقوق الدول وحريات المجتمع الدولي.”

وقال مندوبون ان المطالب البحرية المتداخلة – التي تتسبب فيها الحاجة للنفط والغاز وصيد الاسماك والموارد الاخرى – تقترن بتهديدات من القراصنة والمتشددين.

كما اجتمع بانيتا مع وزير الدفاع الكوري كيم كوان جين ونائب وزير الدفاع الياباني شو واتانابي على هامش المؤتمر. وأصدروا بيانا جاء به ان استفزازات كوريا الشمالية مثل اطلاق صاروخ في ابريل نيسان “يفرض تهديدا خطيرا على السلام والاستقرار” في المنطقة والعالم.

وقال بانيتا انه ملتزم باقامة علاقات “صحية ومستقرة وموثوق بها ومستمرة” بين القوات المسلحة في البلدين ولكنه أكد اهمية دعم بكين لنظام قائم على القانون لتوضيح الحقوق في المنطقة والمساعدة في حل الخلافات سلميا

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend