لا حل سياسياً في سورية – حسام عينتاني

دعوة النظام السوري الى الجنوح نحو حل سياسي تفاوضي أو الانخراط في عملية نقل للسلطة، تبدو أقرب إلى نكتة مستهلكة من نكات مسارح القوالين.

إذ كيف يمكن نظاماً كان هاجسه الأول منذ امساكه بالسلطة قبل نصف قرن، القضاء على كل أشكال الحياة السياسية في بلده، رعاية عملية سياسية معقدة تفضي حكماً إلى تخليه، ليس عن المناصب التي نصّب رؤوسه أنفسهم عليها، بل عن آليات الحكم والاستيلاء على المجال العام بما في ذلك الاقتصاد والتعليم ونظم القيم الرمزية؟

والأقرب الى الصواب أن النظام لم تخطر له فكرة المصالحة او التفاوض او أي تعبير من تعابير الحل السلمي على بال، على رغم تنظيمه عدداً من اللقاءات بين اشخاص ينتهي نسبهم العقدي والسلوكي والسياسي اليه. ولم تكن اللقاءات هذه في واقع الأمر سوى محاولات سطحية لاشغال الشارع السوري والالتفاف على الضغط الخارجي المطالب بإصلاحات واسعة.

ومَن يتابع مواقف المسؤولين السوريين اثناء اجتماعاتهم مع الموفدين الاجانب، يلاحظ من دون عناء، تمسكاً مستمراً منذ اندلاع الأزمة، بمستويين من الخطاب: التسويف أولاً، وإلقاء اللوم على الطرف الآخر ثانياً. ففي بدايات الثورة كانت الردود السورية الرسمية من نوع «اعطونا وقتاً كافياً لانجاز الاصلاحات» أو «نعمل بكل طاقتنا على تصحيح الأخطاء التي نعترف بها». مع تجذر الثورة وتقدمها وانضمام أعداد كبيرة من السوريين اليها، تحولت احاديث المسؤولين الى الاصرار على «وقف تسليح وتمويل الجماعات المسلحة» و «رفض التدخل الخارجي» و «غياب المحاور عن المعارضة المشتتة».

في كل الأحوال، كان الأمر الواضح الوحيد في هذه المواقف السعي إلى افراغ أي حوار وتفاوض من مضمونهما. ويختصر النظام رؤيته للتغيير بأنه هو الجهة القادرة على معالجة كل أزمات سورية، ولكن العنف الذي تمارسه عصابات لا تمت الى السوريين بِصِلة، يعوق تقدم المعالجات والاصلاحات. ويضيف بعض التوابل على هذه النظرة السطحية بكلام عن مؤامرات عالمية آخر مظاهرها طرد سفرائه من الدول الغربية. «فيك الخصام وأنتَ الخصمُ والحكمُ» على ما قال المتنبي (مع التشديد على الفوارق بين الأفراد المعنيين).

يقود ذلك وغيره إلى الجزم بعجز النظام السوري عن تقديم رؤية للخروج من المأزق الذي زج البلاد فيه من جهة، وعن قبوله الحل السياسي بأبسط أشكاله وهو الاعتراف بوجود أزمة كبرى تجتاح سورية وبدور متعاظم الأهمية لقوى المعارضة المختلفة التي تحظى بتأييد قطاعات حيوية من الشعب السوري ومن مختلف الشرائح والفئات الاجتماعية.

النهج هذا الذي يعتمده الرئيس بشار الأسد ينطوي على معنى واحد: التشبث بالسلطة حتى لو دُمرت سورية وانزلقت نحو حرب اهلية طائفية بدأت تذر بقرنها. ولن تصل «القيادة الحكيمة» الى الاستنتاج اللازم لتجنيب السوريين وسورية هذه الكأس بسبب انفصالها عن الواقع ودرجة الإنكار الشديدة التي تعيش فيها واعتمادها في فهمها للأمور على أدوات امنية بائسة الأساليب والرؤى وعلى «خبراء استراتيجيين» جلّهم من حواضر البيت اللبناني، المفلس هو الآخر.

يطرح الاحتمال المظلم للمستقبل على القوى المعارضة، وخصوصاً تلك المؤثرة في الشارع والقادرة على المبادرة الميدانية، مهمة ملحّة تتمثل في الاسراع في تغيير المسار الذي يدفع النظام سورية اليه. ولا مفر من الاقرار بصعوبة هذه المهمة وبضآلة الخيارات فيها ومرارتها، بعدما قضى العقل الاقصائي- الاستحواذي على كل فرص الحوار السياسي.

 لا حل سياسياً في سورية – حسام عينتاني

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend