موسكو تريد ان تكون «عرّاب» النظام البديل في سورية – رغدة درغام

الرسائل الروسية في الشأن السوري تتعمد الإيحاء باستنتاجين متضاربين هما: ان موسكو لن تتخلى عن النظام في دمشق ولن ترضى باستبداله. ان موسكو دخلت طرفاً في مفاوضات تطبيق نموذج «الحل اليمني» على الرئيس السوري بشار الأسد، أي تأمين رحيله عن السلطة بضمانات عدم ملاحقته وعائلته قضائياً أو في محاكمات.

هذا التضارب يبدو سياسة مدروسة لموسكو التي لا تثق بالوعود الأميركية أو بمواقف حلف شمال الأطلسي (ناتو). انها تريد أن تمتلك الحلول في سورية وتريد ان تكون المقايضات على مختلف المسائل جزءاً من «الصفقة الكبرى» Grand Bargain التي تضمن لروسيا فلاديمير بوتين مرتبة الدولة الكبرى.

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أرسل مبعوثاً الى أكثر من طرف ليبلغ رغبته – بل قراره – بتطبيق نموذج «الحل اليمني»، وفق مصدر رفيع استقبل المبعوث الروسي. فإذا صدقت الرسالة الروسية وصدق المصدر، هذا يعني أن موسكو اذاً لم تحصر حديثها في هذا الاتجاه في القناة الروسية – الأميركية. وهذا لافت.

لافت، لكنه أيضاً أدى بالبعض الى اعتبار الموقف الروسي المصر علناً على عدم تغيير النظام بأنه عبارة عن محاولة لضمان المرور الآمن للرئيس السوري وعائلته شرط الحصول على ضمانات استمرار النظام في دمشق. البعض الآخر قرأ هذه المواقف على أساس أن لا مجال لفصل العائلة عن النظام، وأن قصد موسكو ليس بقاء حكم «البعث» في سدة احتكار السلطة، وإنما يعني ان موسكو لن ترضى بإطاحة النظام في دمشق وصعود «الإخوان المسلمين» الى السلطة بديلاً.

روسيا، منذ البداية، أوضحت للدول الكبرى الأخرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن ان صعود الإسلاميين الى السلطة في سورية مرفوض. فهي فسّرت المواقف الغربية – لا سيما الأميركية – في مواقع التغيير العربي بأنها صفقة أخرى مع الإسلاميين لرسم خريطة إقليمية جديدة تستبعد روسيا عمداً لإزاحة نفوذها عن المنطقة. فموسكو بوتين تذكّرت ان انهيار الاتحاد السوفياتي وبدء تفتيته أتيا عبر بوابة أفغانستان حين تحالفت الولايات المتحدة مع الجهاديين ومع دول مجلس التعاون الخليجي، وكان ذلك مفتاح نهاية حقبة القطبين وبدء استفراد الولايات المتحدة بمكانة الدول العظمى. ثم ان روسيا شعرت بأن صعود الإسلاميين الى السلطة يطوقها على حدودها عبر الجمهوريات الإسلامية الخمس، الى جانب إفرازات هذا الصعود على الشيشان.

لكل هذه الأسباب، ما تريده موسكو في أية «صفقة كبرى» هو، أولاً، اعتراف الولايات المتحدة وبقية دول الناتو بمكانة روسيا كدولة كبرى فاعلة وبحقها في موضع قدم استراتيجي في المنطقة ينطلق من سورية. تريد، ثانياً، ألا تجرؤ هذه الدول على الاستهتار بها أو اهانتها في مجلس الأمن الدولي، كما فعلت، وفق رأي موسكو، في تناولها ملف ليبيا.

ثالثاً، ان غضب روسيا ومجازفتها بعلاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي الست لهما بعد إيراني وسوري بالتأكيد، إنما الأساس هو استياؤها العارم من معالم بزوغ شبه تحالف بين حلف شمال الأطلسي ومجلس التعاون الخليجي في المسألة الليبية وما ترتب على ذلك من صياغة شراكة بينهما حصراً لرسم معالم النظام الإقليمي والدولي الجديدين. وبالتالي، ان روسيا عقدت العزم في شأن سورية على نسف تلك الشراكة أو التحالف وإعادة خلط الأوراق لإبلاغ كل مَن يعنيه الأمر ان خطأً تم ارتكابه لا مناص من تصحيحه، وأن ما حدث وجّه ضربة كبيرة لناحية الثقة.

رابعاً، وعودة الى النظام البديل في دمشق، روسيا لن تقبل بوعود أميركية أو خليجية أو غيرها في شأن عدم استيلاء الإسلاميين – الجهاديين، وفق مفهومها – الى السلطة. انها تريد ان تكون عرّاب النظام البديل بنفسها، إذا توصلت الى قرار أخير في شأن «الحل اليمني».

خامساً، إيران مهمة لروسيا لكن موسكو لا تربط مصيرها سورياً بمصيرها ايرانياً. انها تحسن قراءة الأوضاع الراهنة وهي تدرس خياراتها. أحد هذه الخيارات هو المضي في تثبيت أواصر «الإجماع» الدولي في الشأن النووي الإيراني حماية لطهران من الخيار العسكري وعزماً من موسكو على عدم إدخال الجمهورية الإسلامية الإيرانية عضواً جديداً في النادي النووي.

المقايضة قد تكون في سورية شرط أن تقر الولايات المتحدة بأن موسكو هي التي ستأخذ مقعد القيادة في إيجاد حل يحول دول اندلاع حرب أهلية دموية في سورية، وأن صلاحية رسم معالم النظام البديل في دمشق هي أيضاً لروسيا. غير ذلك سيؤدي الى تصلّب فلاديمير بوتين والى تشنج وزير خارجيته سيرغي لافروف أكثر فأكثر، على رغم الإحراج الكبير الذي تسببه لهما الحكومة السورية والمجازر التي يرتكبها «الشبيحة» للقضاء على المعارضة.

قد تقرأ دمشق هذه المعادلة على أساس رفض واشنطن تلبية رغبات موسكو، وترتكب خطأ آخر فادحاً. فالقيادة السورية ما زالت تنفذ استراتيجية البقاء في السلطة على أساس افتراضها ان موسكو ما زالت متمسكة ببقاء النظام في دمشق. انها تراهن على عدم استعداد حلف الناتو لتوجيه أية ضربة عسكرية وعلى الفترة الزمنية الممتدة الى حين الانتخابات الرئاسية الأميركية في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) والتي لن يخوض الرئيس باراك أوباما مغامرة خلالها. تراهن أيضاً على خوف حقيقي لدى شطر من الشعب السوري من استيلاء الإسلاميين على السلطة، وهي تراقب أحداث مصر بكثير من الارتياح.

 موسكو تريد ان تكون «عرّاب» النظام البديل في سورية – رغدة درغام

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend