جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

روسيا توبخ السفير الامريكي “غير الدبلوماسي” في تصريحاته

(رويترز) – انتقدت روسيا بشدة السفير الامريكي للمرة الثالثة خلال فترة عمله التي بدأت قبل خمسة اشهر بعد ان قال ان موسكو عرضت رشوة على قرغيزستان في محاولة منها لاجلاء القوات الامريكية من قاعدة جوية وانها سعت الى ابرام اتفاقات خلف الكواليس بشان قضايا رئيسية.

وعبرت وزارة الخارجية الروسية عن “بالغ دهشتها” لما قاله مايكل ماكفول في محاضرة جامعية يوم الجمعة والذي وصفته بانه “تجاوز بشكل كبير حدود الاعراف الدبلوماسية ووصل الى حد التشويه المتعمد لعدة اوجه للحوار الروسي-الامريكي.”

وماكفول هو مهندس الرئيس الامريكي باراك أوباما لعملية “ضبط العلاقات” التي حسنت العلاقات مع روسيا بعد ان شهدت توترا متزايدا في عهد الرئيس السابق جورج بوش الابن والرئيس فلاديمير بوتين وبلغت أسوأ مراحلها وقت الحرب بين روسيا وجورجيا في 2008 .

لكن السفير المعروف بصراحته اثار جدلا منذ وصوله في يناير كانون الثاني بعد فترة قصيرة من اتهام بوتين -الذي وظف الخطاب المناهض للولايات المتحدة في حملته الناجحة للعودة الى الرئاسة- للولايات المتحدة باثارة الاحتجاجات ضد حكمه.

وتحفظت وزارة الخارجية على قول ماكفول ان روسيا “قدمت رشوة كبيرة على المائدة” لجعل قرغيزستان تطلب من الولايات المتحدة ترك منشأة عبور تستخدمها في دعم عملياتها بافغانستان -في اشارة الى قرض بملياري دولار نظر اليه بهذا الشكل على نطاق كبير من جانب المحللين في ذلك الوقت- في 2009 .

وعلق ماكفول على ذلك بقوله انه لن يتحدث بدبلوماسية واضاف مازحا ان الولايات المتحدة قدمت هي الاخرى رشوة إلا انها كانت “اقل بنحو عشر مرات.”

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر في وقت متأخر يوم الاثنين ان ماكفول “يعلم افضل (من روسيا) ما هي الرشى التي قدمتها واشنطن ولمن.”

وقال ماكفول في تصريحاته ان روسيا اقترحت في اوقات سابقة عقد اتفاقات تقدم فيها الولايات المتحدة تنازلات بشان قضية ما مقابل الحصول على دعم روسيا في قضية أخرى منفصلة وان الرئيس بابارك أوباما رفض هذه الممارسة. ووصفت الخارجية الروسية هذه التصريحات بانها “غير مهنية”.

ولم تصل الوزارة الى حد القول بان هذه التصريحات قد تضر بالعلاقات بين البلدين واكتفت بالقول ان “هذه ليست المرة الاولى التي تحدث فيها تصريحات وتصرفات السيد ماكفول .. صدمة.”

وفي فصل الشتاء استحوذ ماكفول على الانتباه بتوجيهه اتهامات مماثلة في الاعلام الروسي. وفي مارس اذار دخل في جدل شفهي مع طاقم محطة تلفزيونية لاحقه في انحاء موسكو. لكنه في حديثه بالجامعة قال ان الضغط عليه خف.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend