جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

أوباما يدافع عن سياسته الخارجية في مواجهة الجمهوريين

(كولورادو) (رويترز) – دافع الرئيس الامريكي الديمقراطي باراك أوباما بقوة عن سياسته الخارجية في مواجهة انتقادات منافسيه الجمهوريين في عام انتخابات الرئاسة الامريكية بعد ان قالوا ان قوة أمريكا في العالم تراجعت تحت رئاسته.

وتحدث أوباما خلال كلمته يوم الاربعاء امام خريجي الاكاديمية الجوية في كولورادو سبرينجز عن قراراته الخاصة بسحب القوات الامريكية من العراق ووضع جدول زمني لانهاء الحرب الافغانية واصدار الامر بشن غارة القوات الامريكية الخاصة التي قتلت اسامة بن لادن الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة وهو سجل حافل تأمل حملته الانتخابية ان يخفف من عدم رضا الناخبين عن اقتصاد أمريكي مازال هشا.

وقال أوباما امام 1073 خريجا بزيهم العسكري ومن بينهم 234 امرأة “طوال عقد كامل عملنا تحت سحب الحرب السوداء. الان يمكن ان نرى ضوء يوم جديد في الافق. انتهاء تلك الحروب سيكون له تأثير على خدمتكم وسيجعل جيشنا أقوى.”

واتهم ميت رومني المنافس الجمهوري المفترض للرئيس الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية التي تجري في السادس من نوفمبر تشرين الثاني أوباما بأنه أضعف أمريكا على المسرح الدولي ووصف الخروج الامريكي من العراق العام الماضي بأنه سابق لاوانه كما وصف الجدول الزمني للخروج من أفغانستان بانه غير مدروس بشكل جيد.

وخلال قمة لحلف شمال الاطلسي عقدت في شيكاجو في مطلع الاسبوع اعترف أوباما بوجود مخاطر في انسحاب القوات الامريكية وقوات التحالف من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014 .

لكن خلال كلمته في الاكاديمية الجوية يوم الاربعاء تصدى أوباما لانتقادات رومني بأن أمريكا خسرت ارضا تحت زعامته.

وقال أوباما “دعونا نستبعد جانبا الفكرة البالية التي تقول بأن نفوذنا تراجع وان أمريكا في انحدار. سمعنا هذا القول من قبل” مؤكدا ان سياساته تبذر الطريق “لقرن أمريكي” جديد مستخدما التعبير الذي استخدمه رومني من قبل لوصف رؤيته الخاصة للسياسة الخارجية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend