الثورة والعدمية… ماهر مسعود

تعني العدمية في أكثر تعريفاتها شيوعاً لدى المفكرين «مراجعة كل القيم». ولكون النقد هو الأساس الذي تقوم عليه مراجعة القيم يصبح التعريف «إعادة تقييم القيم». وبما أننا نعيش في بلاد حافلة بالمقدسات الدينية والسياسية تاريخياً فقد كانت مراجعة القيم ونقدها وتقويمها وتقييمها هي أمور من المحرمات التي تعرِّض صاحبها للتكفير أو السجن تبعاً للجهة التي يتم نقدها أو التعرض لمقدساتها.

الثورة من جهتها هي مراجعة شاملة وإعادة تقويم جذرية للقيم الثقافية والاجتماعية والسياسية التي تحكم بلداً من البلدان، ولكن البارز في الثورة السورية، وهي الأعقد والأكثر دموية من بين أخواتها في الربيع العربي، أن المحصلة الصفرية لناتج موازين القوى الداخلية والخارجية، تضفي نوعاً آخر من العدمية عرفته أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية عندما عمَّت حالة من اليأس والدمار وفقدان المعنى والإيمان بكل القيم التي أفرزتها الحداثة وعصر التنوير، وعاشه الإسلام السياسي المتطرف عندما رفض كل المعاني التي فرزها العصر وأضفتها الحضارة على الوجود البشري، ليقدم بدلاً منها معاني وقيماً تنفي هذه الحياة وتحط من قيمتها مقابل حياة أخرى تعود للماضي البعيد أو للجنة الموعودة.

هذا النوع من العدمية السلبية يفرضه اليوم نظام أثبت للعالم عبر سنة ونيف من عمر الثورة أنه لا يحتكم لأي نوع من المعايير السياسية أو الأخلاقية أو العقلانية، أو حتى الإنسانية، التي تجعل منه نظاماً قابلاً للحوار أو التفاوض السياسي، نظام يترك نفسه والشعب والدولة السورية معه، في حالة من الانهيار البطيء التي لا تخدم سوى العدم ولا تؤدي سوى إليه. فلغة الكل أو اللاشيء التي يعتمدها، وتَمثَّل صداها الجدّي في شعار «الأسد أو نحرق البلد» تنتقل عدواها العدمية إلى عموم السوريين ثواراً كانوا أم «جهات مختصة»، ومعارضة كانوا أم موالين. فالمعارض لا يجد سبيلاً أمامه سوى الموت أو الاعتقال أو النزوح والتشرد أو الاختفاء قسراً وطوعاً، والموالي تنحصر خياراته بين القتل أو التشبيح أو السكوت عن القتل وانتهاز الفرص الوضيعة والخدمات «الجليلة» التي يقدمها النظام لأعوانه ومواليه، وجميع ما سبق يندرج في معركة تنزلق يوماً تلو آخر لتصبح معركة وجودية، محصلتها التطرف والتطرف المضاد بكل أشكاله، والإلغاء والإقصاء والانقسام الأهلي، بما لا يترك مجالاً واسعاً في المستقبل القريب للتعايش السلمي والقبول والتوافق السياسي ضمن إطار عمومي جامع للسوريين دون تمييز من أي نوع كان.

إن إصرار النظام السوري على المضي قدماً في خياره النيروني، والمجازفة بحياة السوريين وأمنهم ومستقبلهم يطرح سؤالاً يخص الإرادة؛ فهل إرادة العدم التي يمثلها النظام، وعدم الإرادة التي يقابله بها المجتمع الدولي، يمكنها أن تلاقي إرادة الحياة والحرية التي يمثلها غالبية الشعب السوري في الوسط، لننتقل من صراع الإرادات القائم نحو حوار الإرادات كما تريد هيئة التنسيق وكوفي عنان؟

ربما كان الأمر ممكناً لو توقف نزيف الدم وتوقف القتل والاعتقال والتهجير الممنهج الذي يمارسه النظام، إلا أن المعطيات الواقعية لا تؤشر بالمطلق نحو هذا الهدف، مثلما أن الحسم العسكري الذي اعتمده النظام لم يحسم سوى أمر واحد، هو خط الرجعة بالنسبة للثورة وأصحابها.

ربما تشارك النظام والثورة في مفهوم العدمية إلا أن عدمية الثورة في أساسها ايجابية، تعدم وتهدم قيم الذل والخنوع، والخضوع لقدرية السلطة وتعسفها وأبديتها، التي عممها نظام الأسد بنسختيه القديمة والجديدة، كما أنها عدمية تحمل في طياتها مراجعة شاملة للحياة السابقة في ظل «سورية الأسد» وإعادة تقويم شاملة لأشكالها، بل لتشكيلتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وهي محاولة جادة وحقيقية لتأسيس قيم أخرى مثالها الحرية والكرامة ورفض الذل مثلما عبر شعارها الأولي والأساسي «الشعب السوري ما بينذل»، وأخيراً هي رافعة تساعد السوريون على إبراز ممكناتهم الوجودية والانتقال من الواقع إلى الممكن، ومن الوجود كما هو إلى الوجود كما يجب.

وعدمية النظام سلبية وانتقامية تنفي الحياة وتوجه البلاد للموت والعدم، وتنشر قيم الحقد والضغينة ونزعات التدمير والاحتراب، وتحط من قيمة الإنسان وقدرِهِ أمام الاستهتار الفاضح برموزه ومقدساته وحقه البسيط بالحياة والنشاط والعمل والتفكير والتعبير، ودون أن تقدم بديلاً واحداً عن هذه القيم الوضيعة سوى رواية الإصلاح، أو الإصلاح بالدبابات، فما يبدو أن النظام يعنيه بالإصلاح لا يخرج عن إعادة التأهيل الخاصة بالسجون الحديثة، فهذا الشعب غير المؤهل أو المعطل بالنسبة له، لابد من إصلاحه وإرشاده إلى طريق الصلاح، أي طريق النظام المُصلح والصالح إلى أبد الآبدين، وربما لم تقم للثورة قائمة لو لم ير هذا الشعب ذاته أن النظام انتهت صلاحيته وفسد كلياً ولم يعد كافياً إصلاحه بل لابد من تغييره، وهذا ما يبدو عازماً عليه دون أن يوقفه شيء أو يحبط عزيمته أحد.

 الثورة والعدمية – ماهر مسعود 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend