لبنان يقع في الفخ المتوقّع – عبد الوهاب بدرخان

النأي بالنفس عما يحدث في سوريا لم يكن خياراً، أو قراراً، لبنانياً. كان حصيلة معادلة حققتها حاجة النظام السوري الى تنفس من العقوبات الدولية، مضافة الى حاجة ايرانية لتخفيف الأعباء على “حزب الله” في ادارته للبلد. وكانت الحصيلة ذاك “الاستقرار” الذي نال إشادات دولية، ولو حذرة وغير مصدّقة. وحدها حكومة قوية ومستقلة تملك أن تنأى بالنفس عما يضرّ بمصلحة لبنان، لا حكومة خاضعة للنظام السوري وخائفة من أذرعه اللبنانية داخل الدولة وخارجها.
في اليوم نفسه كان وزير الخارجية يتباكى بأن دمشق تشعر بمرارة من لبنان، وكان المندوب السوري في الأمم المتحدة يقدم لائحة اتهام بـ”الارهاب” لأطراف لبنانيين بعد أقل من أربع وعشرين ساعة كان أحد حواجز الجيش يحاول أن يبلسم تلك “المرارة”. وبين طريقة قتل الشيخين العكاريين وطريقة اعتقال الشاب الطرابلسي، كان هناك ما يشي بالافتعال المكشوف.
طرابلس وعكار قد لا تكونان سوى بداية. ما يربط بينهما ليس هفوة ولا خطأ مفاجئاً. أكثر ما يخيف فيهما العودة الى الحديث عن “عناصر غير منضبطة”، إذ انهما يذكّران بسيناريوات مماثلة سبق أن مرّت أمام أعيننا في العام 1975 وكان الجيش آنذاك أيضاً موضع تجاذب. وكما قبل سبعة وثلاثين عاماً كذلك اليوم لا يبدو أن الدولة حصّنت نفسها بالجيش، ولا يبدو الجيش وكأنه حصّن نفسه وبات قادراً على حماية الدولة. فما حصل في طرابلس وعكار، ثم في بيروت، ليس في ذاته بخطورة إشعار اللبنانيين بأن حرباً أهلية لا تزال ممكنة لأن الدولة والجيش مهدّدان، ولأن المشكلة لا تزال هي نفسها: سلاح خارج شرعية الدولة، ولا معيار واحداً لتطبيق القانون. فالكل يعرف أن حاجز الكويخات لا يمكن أن يتصرف بالطريقة نفسها مع أصحاب السلاح غير الشرعي في الجنوب أو في الضاحية الجنوبية أو في أي من أمكنة انتشارهم.
لماذا هذا السعي المحموم الى التوتير، بل الى التفجير، إذاً؟ لأن النظام السوري مستاء من المعاملة التي يلقاها من القوى الدولية المعنية بأزمته، عدا روسيا والصين. إذ اعتبر أنه أبدى فائضاً من الايجابية بموافقته على خطة كوفي أنان، رغم انه لم يلتزم تعهداته، بل يرى أنه برهن للجميع انه لا يزال هو السلطة ومع ذلك لم تغير هذه القوى الدولية نهجها حياله. لذلك بلغ لحظة مد اليد للعبث في لبنان لاطلاق الرسالة القائلة: تحدثوا معي أو ازعزع استقرار لبنان وأدمره.
النظام السوري يتجه الى مزيد من الاستخدام لـ”الساحة” اللبنانية السائبة. فهو لم يجد غير أحمد جبريل رسولاً يحمله مبادرة ظاهرها طيب وباطنها ان جبريل معروف كمهندس عبوات وتفجيرات. لذلك سارعت دول الخليج الى تحذير رعاياها، فيما يتصاعد القلق الدولي من تمدد الأزمة السورية الى لبنان رغم أن ما يحدث كان متوقعاً. مساعي التهدئة الداخلية محدودة الفاعلية، والنأي بالنفس يغلق امكان الاستعانة بمبادرات خارجية.
 لبنان يقع في الفخ المتوقّع – عبد الوهاب بدرخان

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend