وتعطَّلت لغة الكلام يا سوريا – د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي

جرائم العصابة السورية المستولية على حُكْم الشام منذ أكثر من أربعين سنة جرائم كبيرة خطيرة، يصعب على الإنسان أن يتحدث عنها؛ لأنها فاقت قدرات الناس على الكلام، ولأنها تحدث بصورة شنيعة لا هوادة فيها، ولا يمكن للسان بشري مهما كان بليغاً أن يصورها أو أن يعبِّر بصورة واضحة وافية عن موقفه منها؛ لأن جميع عبارات الاستنكار والشجب، وكلمات الألم والأسى، تظل أضعف من عنف تلك الجرائم، وأقل من كثرتها التي تجاوزت ما يصل إليه الخيال، فكيف بالواقع المعاش؟!

نعم، تعطلت لغة الكلام، وتلجلجت الكلمات والحروف في الأفواه، وانكسرت صور البلاغة والبيان أمام هذه الجرائم التي تحدث في سوريا ليل نهار.

ماذا يقول المتحدث، أو يكتب الكاتب، أو ينظم الشاعر، أو يبكي الباكي؟ ماذا يفعل هؤلاء جميعاً أمام آلة إجرام لا تعرف الرحمة، ولا تدرك معنى الإنسانية، ولا تعرف خوفاً من الله، ولا مراعاة لأعراف بشرية، ولا تمتلك من أخلاق التعامل المنطقي مع الأحداث شيئاً أبداً؟

إذا لم تتعطل لغة الكلام هنا فأين تتعطل إذن؟

والله إني لأشعر بارتجاف قلمي في يدي وأنا أكتب هذه السطور، حتى إني لأظنه يود لو أنه ملك طاقة أكبر من طاقته؛ ليقول شيئاً يعبِّر عن مشاعر صاحبه تجاه جرائم النظام السوري الغاشم الظالم في شام المعالي والمفاخر. نعم يا سوريا الحبيبة، تعطلت لغة الكلام، كما تعطل القانون الدولي، وكما تعطل الضمير البشري؛ فلم يعد هنالك موقف بشري واضح الملامح، يستطيع أن يتعامل مع هذا الإجرام الرخيص، الدولة المذهبية المقيتة تعلن على لسان رئيسها بعبارات واضحة منسلخة من الحياء أنها تؤيد هذا الأسلوب الهمجي للحكومة السورية في قتل شعبها، والقانون الدولي لا يزال يتحدث عن مشروعات باهتة لاحتواء الأزمة السورية؟؟!

ألا تتعطل لغة الكلام أمام هذا الإجرام؟؟

لكن.. وما أعظم لكن هنا!! أقول بملء فم ثقتي بالله عز وجل: أبشري يا سوريا بنصر الله الحاسم، فلوذي به وحده، وتعلقي به وحده، وتألقي بدعائه واستنصاره وحده، فوالله إن نافذة الفجر لمفتوحة، وإنها لقادرة بإذن الله عز وجل أن تطرد بالنور المتدفق منها دياجي ليالي الظالمين، ولن يكون ذلك بعيداً.

إشارة:

تعطلت لغة الكلام، ولكن نصر الله لعباده الصابرين لا يتعطل أبداً.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend