أكثر من 50 قتيلا في تفجيرين انتحاريين في سوريا ووقف اطلاق النار يترنح

بيروت (رويترز) – قالت وسائل اعلام رسمية سورية ان 55 قتيلا و372 جريحا سقطوا في التفجيرين الانتحاريين المتزامنين اللذين وقعا في العاصمة دمشق يوم الخميس.

والتفجيران هما الاعنف في دمشق منذ بدء انتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد قبل 14 شهرا.

وأضر التفجيران بشكل أكبر بوقف لاطلاق النار أعلنه المبعوث الدولي كوفي عنان يوم 12 ابريل نيسان لكنه فشل في وقف اراقة الدماء حيث مازالت قوات الاسد تواجه متظاهرين سلميين وعددا من المعارضين المسلحين.

وقال زعماء في المعارضة السورية ان خطة عنان للسلام ماتت بينما أصرت قوى غربية على أنها مازالت أفضل طريقة للمضي قدما.

وأدان عنان نفسه التفجيرات “الكريهة” وحث كل الاطراف على وقف العنف وحماية المدنيين. وقال في بيان “عانى الشعب السوري كثيرا بالفعل.”

وقالت وزارة الخارجية السورية ان التفجيرين علامة على ان سوريا تواجه ارهابا تدعمه دول اجنبية وحثت مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة على التصدي للدول او الجماعات التي تدعم هذا النوع من العنف.

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء عن الوزارة قولها في رسالة الى مجلس الامن ان سوريا “تؤكد على اهمية قيام المجلس باتخاذ اجراءات ضد الدول والاطراف وأجهزة الاعلام التي تمارس الارهاب وتشجع على ارتكابه كما تؤكد سوريا على تعاونها التام مع بعثة مراقبي الامم المتحدة في سوريا لكشف الاطراف التي تمارس الارهاب والعنف وتسعى بكل السبل لافشال خطة المبعوث الدولي عنان.”

وقال سكان ان التفجيرين اللذين وقعا في وقت متزامن تقريبا نفذا في منطقة القزاز قبيل الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش).

وأحدث أحد التفجيرين حفرة عمقها ثلاثة امتار على الطريق الدائري الجنوبي بالمدينة وتناثرت على الطريق جثث القتلى واشلائهم.

وأظهر التلفزيون الرسمي شاحنة واحدة على الاقل مقلوبة. وانهارت جدران مبان على جانبي طريق واسع بالمنطقة.

وقال ساكن لرويترز ان التفجيرين سببا أضرارا محدودة في مجمع المخابرات العسكرية فرع فلسطين. وفرع فلسطين هو أكثر أجهزة الشرطة السرية المرهوبة الجانب في سوريا والتي يصل عددها الى أكثر من 20 جهازا.

وكان فرع فلسطين وهو مجمع ضخم على الطريق الدائري في دمشق هدفا لتفجير وقع في عام 2008 وأسفر عن مقتل 17 شخصا وألقت السلطات باللائمة فيه على اسلاميين متشددين.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ان عدد القتلى جراء التفجيرين بلغ 59 قتيلا معظمهم يعملون في قوات الامن. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن تفجيري اليوم.

وتعهدت وزارة الداخلية السورية بتعقب مرتكبي الهجوم ومن يساعدونهم ويقدمون لهم المأوى.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان 849 شخصا – 628 منهم من المدنيين و221 من قوات الجيش من بينهم 31 منشقا – قتلوا منذ بدء سريان وقف اطلاق النار. ولم تتضمن حصيلة القتلى التي اعلنها المرصد قتلى تفجيري اليوم.

وجاء تفجيرا يوم الخميس بعد يوم من انفجار قنبلة بالقرب من مراقبين تابعين للامم المتحدة يشرفون على تنفيذ وقف لاطلاق النار وبعد أقل من أسبوعين على اعلان السلطات السورية أن مفجرا انتحاريا قتل تسعة أشخاص على الاقل في دمشق.

وقال الميجر جنرال روبرت مود رئيس فريق مراقبي الامم المتحدة الذين تفقدوا الموقع “هذا مجددا هو مثال للمعاناة التي يتكبدها الشعب السوري من جراء أعمال العنف.”

وتحولت المعارضة لنظام الاسد والتي بدأت باحتجاجات سلمية في مارس اذار من العام الماضي الى انتفاضة مسلحة بشكل متزايد وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون أمس ان هناك فرصة ضئيلة لتفادي حرب أهلية شاملة في سوريا.

وعرض التلفزيون السوري مشهدا لرجل يشير الى اثار تفجير ويقول “هل هذه حرية.. هذا عمل السعوديين”. ودعت السعودية الى تسليح المعارضة الساعية الى اسقاط الاسد.

وألقت نادين حداد وهي مرشحة في الانتخابات البرلمانية التي قاطعتها معظم شخصيات المعارضة السورية باللائمة على رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني الذي يقول أيضا انه يجب تسليح المعارضين السوريين.

وأدانت قطر التفجيرين في دمشق ودعت كل الاطراف الى وقف اراقة الدماء في سوريا.

وأدان الاتحاد الاوروبي التفجيرين أيضا ووصفهما بأنهما “ارهاب محض” لكنه قال ان خطة عنان للسلام والتي يؤيدها الاتحاد والامم المتحدة والجامعة العربية مازالت قابلة للتطبيق.

وقال مايكل مان المتحدث باسم كاثرين اشتون منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد في بروكسل “انها (خطة عنان) الخيار الافضل لمحاولة ضمان السلام في سوريا.. انها الخيار الافضل للمضي قدما.”

وتدعو خطة عنان الى وقف اطلاق النار وبدء حوار سياسي بين الحكومة والمعارضة والسماح بمرور المساعدات الانسانية ودخول الصحفيين الى سوريا.

ونبذت قوى غربية أي تدخل عسكري في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا وأعاقت روسيا والصين أي تحرك في مجلس الامن الدولي ضد دمشق لكنهما أعربتا عن دعمهما لجهود السلام التي يبذلها عنان مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف “أدان بشدة الاعمال الارهابية التي وقعت في سوريا في الايام الاخيرة” وذلك خلال لقائه مع السفير السوري في موسكو.

وقالت فرنسا وهي من أشد منتقدي عنان ان خطته كانت “الفرصة الاخيرة” لانهاء الازمة. وأضافت الخارجية الفرنسية “يتحمل النظام المسؤولية الكاملة عن الفظائع في سوريا.. اختار النظام القمع الوحشي والاعمى لذا دخل في سلسلة من العنف لا سبيل للخلاص منها.”

ووصفت السفارة الامريكية في بيروت التفجيرين بأنهما يستوجبان الشجب وغير مقبولين لكنها قالت انهما لن يغيرا المطالب الامريكية بأن تنفذ الحكومة السورية خطة سلام مدعومة من الامم المتحدة.

وتقول الامم المتحدة ان القوات السورية قتلت أكثر من تسعة الاف شخص في حملة لقمع الاحتجاجات. وتلقي السلطات السورية باللوم في أعمال العنف على اسلاميين متشددين مدعومين من الخارج وتقول انهم قتلوا 2600 من أفراد الجيش والشرطة في سوريا.

وقال سمير نشار وهو عضو في المجلس الوطني السوري المعارض ان الحكومة السورية لم تنفذ أي جزء من خطة عنان للسلام المكونة من ست نقاط.

وأضاف لرويترز أن المجلس توقع أن يقول عنان ان خطته وصلت الى طريق مسدود وان النظام السوري يجب أن يتحمل مسؤولية عدم وقف عمليات القتل التي يقوم بها واستخدامه للاسلحة الثقيلة.

وأضاف أن المجلس يريد تدخلا دوليا لوقف سياسة القتل هذه لكنه لم يفسر شكل هذا التدخل.

وألقى نشار باللائمة في التفجيرين على السلطات السورية وقال انهما يهدفان الى ردع المحتجين والمراقبين الدوليين. وكرر قادة في الجيش السوري الحر المعارض هذا المعنى.

وقال العميد الركن مصطفى الشيخ ان الحكومة السورية تحاول افشال خطة عنان وان التفجيرات ليست من عمل مقاتلي المعارضة مضيفا أن الجيش السوري الحر لا يملك القدرة على شن مثل هذه التفجيرات الكبيرة.

وقال رياض الاسعد قائد العمليات في الجيش السوري الحر ان المعارضين مستعدون لاستئناف الهجمات على القوات الحكومية بمجرد أن يعلن عنان فشل مبادرته.

وقالت مصادر في المعارضة ان عشرة معارضين قتلوا الليلة الماضية عندما قصفت دبابات قرية عين شيب في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا. وقتل مدني أيضا بنيران دبابات في بلدة أخرى بشمال غرب البلاد

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend