قمة أطلسية وامتحانات عربية – رغيد الصلح

يضم الحوار المتوسطي الذي تأسس عام بمبادرة أطلسية – إسرائيلية ست دول عربية (المغرب، الجزائر، تونس، مصر، الأردن وموريتانيا) إضافة إلى إسرائيل. وفي كل دولة من هذه الدول هناك رأي عام يناهض الصهيونية وإسرائيل، ويعارض التطبيع معها حتى ولو وافق على معاهدات السلام. بينها دولتان (المغرب وتونس) فيهما حكومتان يقودهما الإسلاميون، وأخرى (مصر) يتأهب فيها الإسلاميون لتشكيل حكومة الغالبية البرلمانية. وخلافاً لهذا المواقف، فان الحوار المتوسط، يرمي إلى إقامة وتوطيد العلاقات بين هذه الدول العربية وإسرائيل، وهو ما يعتبر بمثابة محاولة بعيدة المدى لبسط سلام اطلسي-إسرائيلي على المنطقة العربية.

تشمل نشاطات «الحوار المتوسطي» تعاوناً حثيثاً في أدق القضايا وأخطرها مثل قضايا الأمن، وتطوير وتحديث القوات المسلحة، وإدارة الأزمات والأمن الحدودي ومكافحة الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل، ما عدا – بالطبع-السلاح النووي الإسرائيلي، الذي تبقى أسراره مغلقة في وجه المتعاونين العرب. وتشكل أنشطة التعاون العسكري هذه حوالى 85 في المئة من فعاليات «الحوار». وقد ارتفع عدد هذه الأحداث بصورة مكثفة منذ عام 2004 إذ أسندت إلى الأطلسي مهامه الجديدة في الجوار العربي. فبينما لم تكن هذه الفعاليات تتجاوز المئة قبل عام 2004 ارتفع عددها إلى 700 فعالية.
 قمة أطلسية وامتحانات عربية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend