جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

مانشستر

مدينة مانشستر

هي واحدة من المدن البريطانية، وتقع بالتحديد في شمال غرب إنجلترا، تحدّها من الشرق والشمال جبال بيناينز، في حين يحدّها من جهة الجنوب شيشاير بلين، وقد ارتبط اسم هذه المدينة في الماضي بصناعة النسيج على وجه الخصوص، وكانت بداية انطلاق الثورة الصناعية من هذه المدينة، وقد تحوّلت المدينة إلى ميناء عام بالتزامن مع افتتاح قناة مانشستر الملاحية، وبلغ عدد السكان فيها حوالي 514414 نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2013م.

مناخ مانشستر

يمتاز المناخ في المدينة باعتداله بشكل عام على مدار السنة، مثل مناخ الكثير من الجزر البريطانية، فيتراوح معدل درجات الحرارة هناك بين ثلاث عشرة درجة مئوية، ويبلغ معدل سقوط الأمطار السنوي في المدينة حوالي 806.6ملم، أمّا معدل الرطوبة فيها فهو يمتاز بارتفاعه نسبياً، ويعتبر شهرا تموز وآب من أكثر شهور السنة دفئاً، أمّا شهر شباط فهو أبرد شهورها.

متاحف مانشستر

يلاحظ زائر المتاحف في مانشستر استعراضها وتركيزها على تراثها الصناعي الغني ودورها في الثورة الصناعية، وصناعة الغزل والنسيج، وحركة النقابات العمالية، والاقتراع النسائي وكرة القدم، ومن المتاحف الكبيرة في مانشستر متحف العلوم والصناعة، الذي يقع على بعد مسافة تستغرق دقائق معدودة من وسط المدينة وبالتحديد على شارع ليفربول، وقد تم افتتاح هذا المتحف للزوار سنة 1880م، ويشتمل على عدد من المعدات والآلات الصناعية القديمة، وبعض وسائل النقل القديمة كالقاطرات البخارية، والطائرات، وغيرها.

الجاليات العربية والإسلامية في مانشستر

الجالية المغربية:

استقرّ في مانشستر عدد من الجاليات التي قدمت من دول عربية مختلفة، وكانت الجالية الأولى التي قدمت إلى المدينة نحو عام 1830م من المغرب، وكان أغلب أفراد الجالية يعملون في عمليات بيع وشراء النسيج لكونه أحد أكبر منتوجات مانشستر آنذاك، وقد أنشؤوا بالقرب من منازلهم مسجداً، وبعض المكاتب، وملحمة للحم الحلال.

الجالية الشامية:

قدم إلى المدينة جاليات من بلاد الشام، بعضهم مسلمين، وآخرين كانوا نصارى، أو يهود، جاء أغلبهم لمانشستر في أواخر العهد العثماني وكانوا يعملون في النسيج أيضاً، وقد أسّس الشاميّون إبّان الحرب العالمية الأولى جمعية باسم الجمعية السورية المانشستراوية لمساعدة المتأثّرين في الحرب بشكل أساسيّ، ولكن عندما أوشكت الحرب آنذاك على الانتهاء، ومع رغبة الإنجليز في احتلال المشرق، شرعت الجمعية ببعض الأعمال السياسية، حيث التقت بمارك سايكس، وناقش الطرفان معاهدة سايكس بيكو، وألقى مارك سايكس كلمة للجمعية في أواخر حزيران من العام 1918م.

الجالية اليمنية:

من الجاليات الأخرى التي استقرت في منطقة “أكلز” إحدى ضواحي المدينة الواقعة غرب مانشستر الجالية اليمنية، حيث عمل العديد من اليمنيين في البحرية التجارية البريطانية.

وفدت عدة من الجاليات العربية والإسلامية للمدينة، فخلال فترة الثمانينيات قدم مهاجرون عراقيون، وفي فترة التسعينيات جاءت مجموعات من البوسنة نتيجة الحرب، كما جاء للمدينة جزائريون، وليبيون ممن كانوا يعارضون القذافي، إضافة لجاليات أخرى كالصومالية. لا يقتصر تمركز العرب في المدينة على حيّ واحد، فهم يقطنون في أغلب الأحياء، يشار إلى أنّ المدينة تضم أربع مدارس لتعليم أبناء الجاليات العربية: مدرسة سعودية، وثانية أردنية، وأخرييْن ليبيتين، لكن الطلاب فيها عادة ما يكونوا من أي بلد عربي، أمّا الإدارة فتكون عادة بيد أناس من بلدة واحدة، وقد تم تأسيس هذه المدارس بالأساس حتى يحافظ العرب على اللغة العربية، مع العلم أن أعداد الطلاب العجم المسلمين قد تزايد فيها أيضاً.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات